عاجل

البث المباشر

20 ألف تركي بقبضة العرب.. قصة اعتقال عمرها 100 سنة

المصدر: العربية.نت – عهد فاضل

مرّ على الحادثة أكثر من قرن كامل من الزمن، وتفاصيلها محفوظة برسالة رسمية نشرت في إحدى الصحف الأميركية المشهورة، تؤكد قيام العرب باعتقال 20 ألف تركي، بعدما اشترك العرب في الحرب العالمية الأولى، ضد السلطنة العثمانية، من خلال الثورة عليها، بدعم من بعض الدول الغربية.

وكان المصدر العربي الأول الذي نشر خبر قيام العرب باعتقال 20 ألف تركي، هو صحيفة (القبلة) التي أسسها الشريف حسين بن علي، وصدر عددها الأول عام 1916، في عز التصدع والانهيار اللذين كانا يتهددان الدولة العثمانية بتدمير لم يتأخر كثيراً، في أيام الحرب العالمية الأولى.

في التفاصيل، نقلت صحيفة (القبلة) بتاريخ 11 من شهر تموز/ يوليو عام 1919، نص رسالة الأمير فيصل بن الحسين الهاشمي، والتي كان أرسلها إلى صحيفة (الهيرالد) الأميركية، كما قال الأمير اللبناني شكيب أرسلان في كتابه (مدونة أحداث العالم العربي ووقائعه 1800-1950) وعرض لبنود تلك الرسالة التي كان في آخرها، ذكر خبر اعتقال 20 ألف تركي.

ويظهر من خلال الرسالة التي أرسلها الأمير فيصل، إلى الصحيفة الأميركية، رغبته بإظهار قيمة اشتراك العرب في الحرب العالمية الأولى، فعدّد فيها، ما سمّي "الفوائد" من اشتراك العرب بالحرب، وتم إيجازها بخمس نقاط، تنقلها "العربية.نت" كما نشرت في كتاب شكيب أرسلان السابق ذكره.

وورد في النقطة الأولى، أن من فوائد اشتراك العرب بالحرب، أن "الأتراك لم يجسروا على استخدام الفرق العشر العربية ضد الحلفاء وإخوانهم العرب".

أما النقطة الثانية، فإن اشتراك العرب بالحرب ضد الدولة العثمانية، استنزف وشغل قوات السلطنة العثمانية: "اضطر الأتراك أن يرصدوا قسماً كبيراً من جيشهم العامل، لمراقبة العرب في سوريا والعراق ومقاتلة جيش الحجاز".

أما النقطة الثالثة، فتسبب دخول العرب بالحرب، بمنع السلطنة العثمانية من دمج جيوش موزعة على أمكنة متفرقة: "كان لهم فرقة في آسيا الصغرى، وثلاث فرق في اليمن: فلم يستطيعوا أن يضموها إلى الجيش الرئيسي في سوريا".

كل ما سبق، أدى لظهور النقطة الرابعة التي أشارت إليها رسالة الأمير العربي الذي أصبح في ما بعد ملكاً على سوريا، وهي عزل كمية كبيرة من جنود السلطنة العثمانية في الحجاز ومحاصرتهم بعد عجز الباب العالي عن حمايتهم أو استعادتهم: "انفصل عشرون ألفاً من جنودهم، وباتوا محاصرين في الحجاز".

وتوضح النقطة الأخيرة، أن من فوائد اشتراك العرب بالحرب، ضد السلطنة العثمانية، هو قيام العرب باعتقال عشرين ألف تركي: "اعتقل العرب نحو عشرين ألف تركي"، كما ورد في نص الرسالة المنشورة عام 1919.

وكانت الدولة العثمانية قد دخلت أتون الحرب العالمية الأولى، وهي على تحالف وثيق مع الإمبراطورية الألمانية، في ذلك الوقت. إلا أن ثورة العرب الشاملة ضد العثمانيين، أظهرت الخلافة العثمانية بمظهر هشّ وضعيف للغاية، اضطر الألمان لمعاودة النظر بحليفهم العثماني، تبعاً لما ذكره المؤرخ أمين سعيد في موسوعته (الثورة العربية الكبرى، تاريخ مفصل جامع للقضية العربية).

الألمان يغيّرون نظرتهم بالخلافة العثمانية

وورد في الكتاب المذكور، أقوال لبعض القادة العسكريين الألمان في دمشق، يظهر تأثرهم الكبير بثورة العرب على الترك، بعدما كانوا يظنونها "هبّة" عابرة: "إننا لم نستمل التُّرك، ولم نبذل لهم ما بذلناه، ولم نتحمل ما تحملناه، إلا لأن الخلافة الإسلامية فيهم، ولأنهم موضع احترام مسلمي العالم بسببها، أمّا وقد أضاعوها وفقدوا هذه المزيّة، بخروج الشريف [حسين] عليهم، فالألمان سيعيدون النظر في موقفهم ويسعون للتخلص من التُّرك".

ويذكر أن قائد الجيش العثماني في الشام، جمال باشا المشهور بالسفاح، وبعد تزايد الغليان العربي ضد السلطنة العثمانية، كان أرسل بعض عمّاله وولاته إلى المدينة المنوّرة، لبث الدعاية الترويجية له ولحكومته بنية إعادة شعبيتها مجدداً، هناك، وذلك في أواخر سنة 1916.

ويظهر بحسب المؤرخ سعيد السابق ذكره، فإن السفاح أرسل إلى المدينة المنورة، وحاول أن يستعمل المال "الطائل" ليبث دعاية للتّرك بين العرب، إلا أن محاولته تلك كانت "بلا جدوى" رغم جميع ما حمله لهم من "هدايا" و"إغراءات" بحسب المصدر السابق والذي نقل قولا لأحد قادة السفاح، إثر تعرضهم لحصار خانق كان من أسباب اعتقال الـ 20 ألف تركي التي نقلها شكيب أرسلان.

وورد أن التركي فخري باشا الذي كان والي المدينة المنورة، كتب لجمال باشا السفاح، طالبا إجلاءه ومن معه، موضحاً أنهم وسط العرب "مُجرَّدون من أي نفوذ".

إعلانات