وردة الرياح ترتدي حلّة جديدة مع "ديور"

نشر في: آخر تحديث:

تجسّد مجموعة مجوهرات "وردة الرياح" أو من Dior Joaillerie رحلة عبر تاريخ هذه الدار الفرنسية العريقة ومؤسسها، من حديقة "غرانفيل" حيث منزل طفولة السيد ديور، إلى مركز البوتيك الأول الذي أسّسه في الجادة الثامنة بباريس، وصولاً إلى أماكن بعيدة في أصقاع الأرض.

تتمحور هذه المجموعة من المجوهرات التي صممتها فيكتوار دو كاستيلان حول نجمة السيد ديور الجالبة للحظ والوردة زهرته المفضلة. وتقول دو كاستيلان في هذا المجال: "أردت البدء من قلادة ذات حلية صغيرة، وهل من تصميم مجازي أكثر من الميدالية؟"

تضم مجموعة مجوهرات Rose des Vents قلادات، وأساور، من الذهب الأبيض وعرق اللؤلؤ، من الذهب الأصفر واللازورد، الفيروز وعرق اللؤلؤ، الذهب الوردي والعقيق اليماني والأوبال الزهري. بالإضافة إلى قلادتين من الذهب الأصفر والفيروز، اللازورد وعرق اللؤلؤ، العقيق الأخضر وعرق اللؤلؤ والأوبال الزهري. وهذه السنة تأتي الميدالية بإصدارات من الماس المرصّع بالإضافة إلى الذهب الزهريو العقيق اليماني، وتضمّ المجموعة 4قلادات و5خواتم ذات وجهين.

عن فلسفة هذه المجموعة تقول فيكتوار دو كاستيلان: "وردة الرياح هي استعارة للابتكار والإبداع الذي يتمحور حول البحث وقلب الأشياء رأساً على عقب ثمّ إيجاد النقطة الرئيسية والانطلاق في رحلة جديدة. فالابتكار هو ثمرة رحلة حافلة بالمغامرات بدون أن نتحرّك من مكاننا".

سارت فيكتوار دو كاستيلان في تصميمها لوردة الرياح على خطى رسمة بألوان الغواش، وقد استخدمت تقنيّة قوالب الشمع المصبوب القديمة واستبدلت الشمع بالذهب بعد ذلك. وحظيت اللمسات النهائية لأطرافها بالدّقة المتناهية نفسها التي تحظى بها بطانة الثياب لدى Dior.

وفي إشارة إلى حبال الأشرعة التي يعرفها البحّارة، صمّمت دو كاستيلان حبلاً ملتفّاً من الذهب بشكل حبّات الأرز ليحيط بالميدالية سواء من جهة الحجر الصلب أو من جهة وردة الرياح. وتبدو الرقّة التي تميّز النجمة النافرة المصنوعة من الذهب الأصفر، الأبيض، أو الزهري مرهفة بقدر إحياء تباينات الأحجار. تعرّفوا إلى التصاميم الجديدة التي تنضمّ إلى مجموعة مجوهرات Rose des Vents فيما يلي: