أناقة "لويس فويتون" تختتم شهر الموضة بلمسة كلاسيكية

نشر في: آخر تحديث:

الطابع الكلاسيكي الذي خيّم على الأزياء الخاصة بربيع وصيف2017، لم يكن العنصر الوحيد المُستجدّ في مجموعة Louis Vuitton التي تمّ عرضها في اليوم الأخير من أيام أسبوع باريس للموضة.

ولكن لفتنا أيضاً اختيار المدير الإبداعي للدار نيكولا غيسكيار لمكان جديد لتقديم عرضه هو صالة العرض الجديدة للعلامة التي سيتمّ افتتاحها خلال العام 2017 في ساحة Place Vendome الباريسية الشهيرة بدل Fondation Louis Vuitton حيث اعتادت العلامة إقامة عرض أزيائها في المواسم السابقة.

الطابع البورجوازي الذي غلب على الإطلالات ال45 التي تضمّنتها المجموعة علّله غيسكيار بقوله: "وجدت أنه لم تسنح لي الفرصة بعد لاستكشاف الطابع المتكلّف من هويّة أزياء Vuitton ولذلك قرّرت الخوض في هذا المجال..."

طابع ثمانينيّات القرن الماضي ترك بعض بصماته على الإطلالات التي جمعت بين اللمسات الكلاسيكية والتفاصيل العصريّة. وقد تكرّر ظهور البدلات في أكثر من إطلالة ولكنّها جاءت مُنفّذة بلمسات غيسكيار المبتكرة والجريئة على السواء، فيما حافظت على كلاسيكية ألوانها التي تنوّعت بين الأسود والرمادي.

شكّل الفستان أحد القطع الأساسية في هذه المجموعة، وقد تميّز بأطواله المتفاوتة والفتحات التي زيّنته عند الكتف والخصر. أما فساتين المساء فلعبت لعبة اختلاط القماش السميك مع اللمسات الشفافة، وقد دخلت عليها اللمسات اللمّاعة لإضافة بعض الإشراق على الإطلالات.

لفتتنا عارضات Louis Vuitton باختيارهن أحذية "بوتس" من الجلد بألوان الأسود، والفضي، والذهبي، والبيج. أما الحقائب الشهيرة التي تتميّز بها الدار فقد تمّ تقديمها بتصاميم جديدة ولكن الأكسسوار الذي لفتنا أكثر من سواه كان الغلاف الخاص بالهاتف الخليوي المستوحى من تصميم حقيبة Petite Malle والذي جاء ليثبت أن المرأة العصريّة تستطيع أن تتخلّى عن حقيبتها الفاخرة ولكنها لن تستغني أبداً عن هاتفها الذكيّ. تعرّفوا على بعض إطلالات مجموعة Louis Vuitton للربيع والصيف المقبلين فيما يلي.