هذه هي ساعة رواد الفضاء.. من 1969 وحتى اليوم

نشر في: آخر تحديث:

في الذكرى الخمسين على انطلاق أول رحلة فضائيّة نقلت بنجاح الإنسان إلى سطح القمر، يحتفل العالم بإنجاز إنساني وعلمي كان محرّكه طموح كبير لاستكشاف الفضاء الخارجي الشاسع.

الإكسسوار الوحيد الذي رافق رواد الفضاء في هذه الرحلة وفي العديد من الرحلات الفضائيّة التي سبقتها وتلتها، كانت الساعة التي تربطهم بالتوقيت الزمني الذي يعتمده سكّان الأرض.

ساعة Omega Speedmaster هي التي رافقت رواد الفضاء الذين كانوا أول من حطّ على سطح القمر في العم 1969. وهي كانت حينها بطرازها الميكانيكي وحركتها التقليديّة. ولم يتمّ إخضاعها لأي تعديل يناسب هذه الرحلة سوى من حيث السوار المطاطي القابل للوضع فوق بدلة رواد الفضاء.

وقد بقيت ساعات Speedmaster هي المرافقة لرواد الفضاء طوال برنامج Apollo للرحلات الفضائيّة، خاصةً بعد الأبحاث التي قامت بها وكالة الفضاء الأميركية والتي أظهرت أن الساعات الحديثة المزودة بشاشات "إل. سي. دي" وبطاريات ليتيوم لا تتناسب مع الظروف في الفضاء الخارجي.

وقد بقيت ساعات Speedmaster منذ ذلك حين وفيّة لأجواء الفضاء وروّاده رغم العديد من التطورات التي خضعت لها في الشكل والمضمون.

ساعات Tag Heuer قامت أيضاً برحلات فضائية، فرائد الفضاء كول جون غلين ارتدى إحداها خلال رحلة قام بها إلى الفضاء الخارجي. وهذه الساعة موجودة حالياً في متحف Smithsonian National Air and Space Museum.

وفي العام 1962، قام رائد الفضاء Scott Carpenter بالدوران حول الأرض في رحلة فضائية، وكان يرتدي ساعة Breitling Navitimer بعد إجراء تعديلات عليها لتناسب ظروف الفضاء الخارجي.