عاجل

البث المباشر

نعومي كامبل.. أشهر أيقونات الموضة على الإطلاق

المصدر: العربية.نت - رانيا لوقا

استطاعت العارضة البريطانية نعومي كامبل أن تسجل أقوى اللحظات ضمن فعاليات أسبوع باريس للموضة الذي يُقام حالياً في العاصمة الفرنسية.

فبعد 31 عاماً على مشاركتها في عرضها الأول لدار Saint Laurent العريقة، اختتمت من يُطلق عليها لقب "الفهدة السوداء" عرض الدار الخاص بالأزياء الجاهزة لربيع وصيف 2020، والذي يحمل توقيع مديرها الإبداعي الحالي أنطوني فاكاريللو.

نعومي خلال مشاركتها لأول مرة في عرض لدار سان لوران منذ 31 عاماً
ناشطة في الأعمال الإنسانية

وأقيم هذا العرض في ساحة تروكاديرو الشهيرة تحت عين برج إيفل الشهير. وقد تضمن إطلالات مستوحاة من أناقة سبعينيات القرن الماضي التي أُضيفت إليها بعض اللمسات الغجرية. واختتم بمجموعة من بدلات "السموكينغ" التي تشكل التصميم الأيقوني لدار Saint Laurent. واختيرت نعومي التي بلغت عامها الـ49 لاختتام هذا العرض ببدلة سوداء زينها البريق.

عودة نعومي

أتت عودة نعومي إلى ممشى العروض كتحية إلى المصمم الراحل إيف سان لوران. وإذا كان المصمم عز الدين علايا هو الذي قدم لها فرصتها الأولى في مجال العروض عندما كانت في الـ16 من عمرها، فهي سرعان ما تحولت إلى إحدى ملهمات المصمم سان لوران وشاركت بأول عرض لها معه في العام 1988. وقد استطاعت أن تبني صداقة وطيدة مع هذا المصمم استمرت حتى وفاته عام 2008.

مع المصمم الراحل جياني فيرساتي
مع المصمم إيف سان لوران

ويبدو أن العام 2019 لن ينتهي إلا بتكريس نعومي كامبل كأشهر أيقونات الموضة على الإطلاق. وذلك في تحية تقدير لمساهماتها في صناعة الموضة وفي مجال الأعمال الخيرية. فقد أعلن مجلس الموضة البريطاني عن منحها لقب "أيقونة موضة" في الثاني من كانون الأول/ديسمبر المقبل. وهي كانت مُنحت اللقب نفسه من قبل مجلس الموضة الخاص بالمصممين الأميركيين المعروف تحت اسم CFDA والتي توازي جائزة الأوسكار في مجال الموضة.

مسيرة حافلة

بدأت نعومي مسيرتها تحت الأضواء بعمر الـ7 سنوات عندما شاركت في أغنية مصورة للفنان بوب مارلي. وقد تلتها بعد ذلك مشاركات لها في أغنيات للنجوم مايكل جاكسون وجورج مايكل، كما أصدرت ألبوماً غنائياً خاصاً بها. ولكن نجاحها الحقيقي حققته في مجال عرض الأزياء حيث أصبحت واحدة من أشهر عارضات التسعينيات.

في العام 2018 حصلت على جائزة أيقونة الموضة من قبل مجلس موضة المصممين الأميركيين
بتصميم لدار دولتشي أند غابانا

في عمر الـ15، وقعت نعومي عقداً مع أشهر شركات عرض الأزياء Elite models. وفي عام 1987 أصبحت أول عارضة سوداء تظهر على غلاف مجلة "فوغ" بنسختها الفرنسية.

في فرنسا التقت نعومي بالمصمم عز الدين علايا الذي لعب دور والدها الروحي ولعبت هي دور ملهمته، كما ربطتها صداقات متينة مع أشهر المصممين العالميين أمثال الثنائي دومينيكو دولتشي وستيفانو غابانا، مارك جايكوبز والراحلين جياني فيرساتشي وإيف سان لوران.

أيقونة عالمية

كشف مجلس الموضة البريطاني أن تكريم نعومي في نهاية العام الحالي يعود لكونها مثالاً للانفتاح، والطموح، و"الغلامور". هي التي شاركت في دعم الأبحاث حول مرض الإيدز إلى جانب الرئيس الجنوب إفريقي الراحل نيلسون مانديلا وإلى جانب مؤسسة Fashion for Reliefs منذ عام 2005.

مع الرئيس نيلسون مانديلا

تنشط نعومي أيضاً بهدف تأمين تمثيل أفضل لأصحاب البشرة السوداء في مجال الموضة. وهي تشارك منذ عام 2017 بتحضير النسخة البريطانية من مجلة "فوغ" كما تعمل على أن تحظى صاحبات البشرة الملونة من العارضات على الفرص والأجور نفسها التي تحصل عليها العارضات الأخريات.

إعلانات