عاجل

البث المباشر

الأميرة ديانا واللاتكس الحاضران الأبرز في عرض سان لوران

المصدر: العربية.نت - رانيا لوقا

دأب المدير الإبداعي في دار سان لوران أنطوني فاكاريللو على تقديم عروضه عند أقدام برج إيفل مؤكداً على الهوية الفرنسية والإرث العظيم اللذين يعكسان تاريخ هذه الدار الفرنسية العريقة.

شكلت خامة اللاتكس الحاضر الأكبر في مجموعة سان لوران الخاصة بخريف وشتاء 2020، حيث تم تقديمها ضمن فعاليات أسبوع باريس للموضة الذي يُقام حالياً في العاصمة الفرنسية، وتضمنت 66 إطلالة تميزت بالطراز البورجوازي الفاخر الذي اكتسى طابعاً عصرياً ومثيراً.

لم يبحث فاكاريللو عن السهولة في هذه المجموعة بل اختار درباً صعباً تطلبه تطويع خامة اللاتكس وتحويلها إلى سراوبل ضيقة، تنانير ذات قصات قريبة من الجسم، أثواب لماعة، وحتى أحذية عالية الساق. أما الرفيق المثالي بالنسبة لسراويل "الليغينغ" المنفذة باللاتيكس فكان بالنسبة إليه سترات "البلايزر" والقمصان التي تزينها عقد كبيرة عند العنق. وقد لفتنا في الجزء الأخير من العرض أناقة أثواب السهرات التي تنوّعت بين المخمل والباييت، وتم تنسيقها مع جزمات جلدية سوداء أو أحذية ستيليتو ذات كعب رفيع زينتها عقدة عند الكاحل.

اللمسات الكلاسيكية التي تكررت في المجموعة استلهمها فاكاريللو من الأميرة ديانا، التي ما زالت تعتبر حتى بعد وفاتها إحدى أكثر أيقونات الموضة أناقة في العالم. فقد عُرفت الأميرة الراحلة باعتمادها الكبير على سترة "البلايزر" في إطلالاتها كما كانت تهوى ارتداء الأثواب التي تزينها الكشاكش الناعمة والقمصان التي ترافقها عقد عند العنق. نسق المصمم هذه اللمسات الكلاسيكية مع جرأة اللاتيكس الذي اتخذ أشكال سراويل، أثواب، وتنانير جاءت جميعها ملتصقة بالجسم.

وقد أراد فاكاريللو أن يقدم من خلال هذه الإطلالات صورة لامرأته التي تتمتع بالقوة التي تحتاجها لتحقق ما تريده في الحياة. ولذلك اختار لها ألواناً تجسد هذه القوة مثل الأسود، والأحمر، والليلكي التي تكرر ظهورها في العديد من إطلالات مجموعة سان لوران للخريف والشتاء المقبلين.

إعلانات