عاجل

البث المباشر

هذه نصائح شائعة تؤثّر سلبياً على بشرتكِ

المصدر: العربية.نت - رانيا لوقا

يُشكّل الحصول على بشرة مثاليّة خالية من العيوب هاجس كل امرأة تهتمّ بإطلالتها. ولكن العناية الزائدة في هذا المجال تتمتع أحياناً بمفعول عكسيّ يتسبب في خنق البشرة بدل تعزيز إشراقها. تعرّفي فيما يلي على نصائح شائعة قد تؤذي بشرتكِ بدل أن تعتني بها.

- اعتماد عدة طبقات من المستحضرات للحصول على عناية متكاملة.
يُطلق على تطبيق عدة مستحضرات فوق بعضها البعض اسم Layering. وهي عادة تجميليّة تأتينا من الشرق الأقصى حيث تولي النساء أهميّة كبيرة للعناية بالبشرة. ولكن في الحقيقة ما تحتاجه فعلاً بشرتنا لتبدو نضرة هو أن نحميها من الاعتداءات الخارجيّة. أما الاستعانة بعدة طبقات من المستحضرات المتنوّعة فقد يؤدي في العديد من الحالات إلى تحسّسها بدل أن يؤمّن لها العناية اللازمة.

يعتبر أطباء الجلد أن العديد من مشاكل البشرة تنتج عن الإفراط في استعمال مستحضرات العناية بها، التي قد تحتوي على مواد حافظة تدمّر البكتيريا المتواجدة على سطح البشرة دون أن تفرّق بين الجيّد والسيء منها.
يُشير خبراء العناية بالبشرة إلى أن المستحضر الأبرز الذي تحتاجه البشرة، مهما اختلف نوعها أو سنّها، هو الكريم الغنيّ بمضادات الأكسدة ذات المفعول المحارب للشيخوخة وأبرزها البوليفينولات والفيتامينات من فئةC وE. أما إذا كنتِ تجدين أن كريم العناية لا يؤمّن لكِ وحده كل ما تحتاجه بشرتكِ، فيمكنكِ اعتماد المصل الذي ينتمي إلى عائلة الكريم نفسها كونه يعمل معه بتناسق تام. ولدى الخروج من المنزل يمكنكِ الاستعانة بكريم ملوّن مزوّد بعامل حماية من الشمس يحمي البشرة من تأثير الجذيرات الحرّة التي تسرّع شيخوختها.

- الاستعانة بحقن البوتوكس من بداية ظهور التجاعيد.
إن تطبيق حقن البوتوكس عند ظهور أول تجعيدة قد يخفيها ولكنه يفتح المجال أمام ظهور تجعيدات حولها. أما الحلّ الأمثل لتأخير الاستعانة بحقن البوتوكس فيكون باستعمال مستحضرات غنيّة بالحمض الهيالوريني تتمتع بمفعول سطحي على البشرة كما تقي من ظهور التجاعيد العميقة وتعيد الكثافة إلى طبقات الجلد الداخليّة.
ويُشكّل تدليك البشرة وسيلة فعّالة جداً لتنشيط دورتها الدمويّة وتعزيز آليّة تجدّد خلاياها شرط أن يتمّ اعتماده بشكل دوريّ. يُنصح بتدليك البشرة يومياً من خلال حركات دائريّة تنطلق من جذور الشعر لتصل إلى الجبين ثم تنزل بإتجاه الأذنين وتُكمل طريقها حتى العنق فتكون أشبه بتقنيّة يدويّة لشدّ البشرة. أما بالنسبة للتجاعيد البارزة فيمكن الاستعانة ببضع جلسات من اللايزر لإخفائها مما يساعد على تعزيز إنتاج الكولاجين وتأخير اللجوء للاستعانة بالبوتوكس.

- إن عدم تطبيق كريم الليل على البشرة خطأ فادح نرتكبه جميعاً.
تتمتع البشرة بقدرة ذاتيّة على تجديد نفسها خلال الليل كما أنها تتمتع بقدرة على التأقلم بسهولة. وهذا يعني أنه عندما نؤمّن لها العديد من العناصر الفعّالة عبر مستحضرات العناية تتكاسل وتتوقف عن القيام بدورها. ولذلك ينصح خبراء العناية بالبشرة بترك الجلد يومان في الأسبوع دون استعمال كريم الليل لنسمح له بالتنفّس. تسمح هذه الفترة للبشرة بالتخلّص من السموم وهو ما تقوم به عادةً بشكل طبيعي بين الساعة 11 ليلاً و4فجراً. أما البشرات الجافة وتلك العرضة للاعتداءات الخارجيّة المكثّفة، فهي الوحيدة التي تحتاج إلى استعمال كريم الليل بشكل يومي.

ويبقى تنظيف البشرة مساءً خطوة يوميّة ضروريّة على أن يتمّ على مرحلتين: مرحلة تخليص البشرة من بقايا الماكياج ثم مرحلة تنظيفها بواسطة حليب أو زيت منظّف أو بواسطة ماء ميسيلير على أن يتمّ بعد ذلك شطفها بالماء.

إعلانات

الأكثر قراءة