مشاغل الجلديّات الفاخرة تُصنّع الكمّامات بزمن الكورونا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت دار Louis Vuitton المُصنّعة للجلديات الفاخرة أنها ستحوّل مشاغلها لتصنيع أكثر من 100 ألف كمّامة أسبوعياً. وتأتي هذه الخطوة بعد أن قامت الدار نفسها بتصنيع مطهّرات لليدين تمّ توزيعها على المستشفيات الفرنسيّة بهدف تأمين الحماية للطواقم الطبيّة من انتشار فيروس كورونا.

أعادت دار Louis Vuitton فتح 12 من أصل 16 من مشاغلها التي كانت أقفلت بسبب انتشار الوباء. ولكن الهدف هذه المرة لم يكن تصنيع الجلديّات الفاخرة التي اشتُهرت بها، بل كمّامات غير طبيّة ممكن اعتمادها من الناس ودور المسنين. وذلك بعد أن طلبت الحكومة الفرنسيّة من المواطنين ارتداء أقنعة واقية لدى الخروج من المنزل والتواصل الاجتماعي.

وطلبت دار Louis Vuitton من 400 من الحرفيين، من أصل 4500 يعملون أصلاً في مشاغلها واعتادوا على تصنيع حقائب فاخرة، أن يتحوّلوا لتصنيع كمّامات من النسيج يمكن استعمالها لمدة 4 ساعات ثم غسلها حتى 5 مرات. وسوف يتم توزيع هذه الكمامات مجاناً على العاملين في ميادين عدة مثل: السوبرماركت، خدمة التوصيل، الممرضين المستقلّين.

وتعمل الدار حالياً للحصول على موافقة السلطات الصحيّة الفرنسيّة للبدء بتصنيع الكمّامات الطبيّة المستعملة داخل المستشفيات. وهي تخطّط في المرحلة التالية وبدءاً من الأسبوع المقبل لتصنيع ثياب واقية تستعملها الأطقم الطبيّة في المستشفيات للحماية من انتشار وباء كورونا.