دار سان لوران أول المغادرين لأسبوع باريس للموضة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت دار Saint Laurent Paris اليوم عبر صفحتها على موقع إنستغرام التي يتابعها حوالي 8 ملايين شخص، عن خروجها من الروزنامة الزمنية لأسبوع باريس للموضة في عام 2020.

وقد جاء في البيان الذي أصدرته لهذا الغرض: "مدركةً للظروف الراهنة وما يرافقها من تغيير جذري، قررت دار سان لوران مراجعة علاقتها بالوقت وتحديد روزنامة خاصة بها. وستقوم العلامة بالتركيز على قيمة الوقت واعتماد إيقاع يناسبها ويسمح لها بتقدير علاقتها بالأشخاص وبيوميّاتهم. دار سان لوران لن تقدّم مجموعتها المقبلة ضمن الروزنامة الرسمية لعروض 2020، وهي ستقوم بتحديد أجندة خاصة بها على أن تقوم بتقديم تصاميمها وفق خطّة متجدّدة تخضع إلى حاجات الابتكار".

وكانت اعتادت هذه الدار الفرنسيّة العريقة على تقديم عروضها في ساحة تروكاديرو تحت أقدام برج إيفل الشهير، لتشكّل إحدى أبرز فعاليات أسبوع باريس للموضة وتجمع بين أشهر العارضات العالميات على منصة العرض وبين أبرز النجمات العالميّات في صفوف الحضور.

يأتي البيان الصادر عن دار سان لوران بعد الإعلان عن عقد أسبوع الموضة الباريسي المقبل في سبتمبر/أيلول 2020. وبعد إلغاء أسابيع الموضة الرجالية وأسبوع الخياطة الراقية الباريسي اللذين كانا سيقامان في الصيف المقبل. هذا إضافةً إلى نقل أسبوع لندن للموضة الذي سيقام في سبتمبر/أيلول المقبل من العالم الحقيقي إلى العالم الإفتراضي. وهي تدابير أتت كنتيجة مباشرة لانتشار وباء كورونا على الصعيد العالمي، ولكنها تؤشّر إلى بداية عصر جديد في عالم الموضة سيرافقه العديد من التغييرات الجذريّة والمفاجئة.