عاجل

البث المباشر

"شانيل" تستعيض عن رحلتها إلى جزيرة كابري بعرض افتراضي

المصدر: العربية.نت- رانيا لوقا

كان من المفترض أن يُقام عرض Chanel الخاص برحلات 2021 في جزيرة كابري الإيطالية. ولكن انتقال وباء كورونا من الصين إلى أوروبا ألغى هذه الرحلة. وقد استعاضت عنها فيرجيني فيارد، المديرة الإبداعية في الدار، بأول عرض افتراضي خاص بمجموعات رحلات الموسم الجديد.

حمل هذا العرض اسم "رحلة على ضفاف المتوسط" وتضمّن 51 إطلالة تم تصويرها في استوديو باريسي بعد استحضار أجواء الريفييرا الفرنسيّة والإيطالية من خلال الديكور الذي تمثّل بوجود زرقة الأجواء الصيفيّة وشرفة فسيحة تحاذي الشاطئ. أما عرضها فتم من خلال مقاطع فيديو وصور نُشرت على الموقع الرسمي لدار Chanel وفي صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

تصاميم هذه المجموعة ابتعدت عن التكلّف ولكنها لم تتخل عن طابعها الراقي. وقد ركّزت على الأزياء المريحة التي توفّر الشعور بالحرية خلال العطلة مع الحفاظ على الأناقة. الثنائي المونوكرومي افتتح المجموعة وخيّم على العديد من الإطلالات، أما استعمال الألوان فبقي محدوداً واقتصر على الدنيم الأزرق وبعض الإطلالات الوردية.

- ظروف طارئة:

تحضير هذه المجموعة استغرق 4أسابيع فقط، وقد تم تنفيذها في مشاغل الدار في فظل احترام التدابير الاحترازية التي تفرضها الوقاية من عدوى الإصابة بفيروس كورونا. وأبرزها وضع أقنعة ونظارات حامية بالإضافة إلى تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي. وقد كشفت فيارد أنه تم الاستعانة بمجموعة من الأقمشة كانت متوفرة أصلاً في الدار، وأعيد تقديم العديد من القطع التي كانت موجودة سابقاً ولكن بأسلوب متجدد.

إطلالات Chanel في زمن الكورونا لم تأت معاكسة للأجواء ولكنها ابتعدت عن الظروف الضاغطة التي خيّمت على حياتنا في الأشهر الأخيرة. وقد حرصت فيرجيني فيارد على أن تجعل مجموعتها أشبه بملاذٍ يعتني بنا ويحسّن حياتنا في هذا الزمن الصعب.

لم تقف دار Chanel مكتوفة الأيدي لدى انفجار أزمة كورونا، بل حوّلت مشاغلها لتصنيع أكثر من 700 ألف قناع واق تم توزيعها على الطواقم الطبيّة والناس. ولكنها ترفض التخلي عن دورها في إضفاء لمسات من الجمال والرفاهية على حياتنا. ولذلك قررت ألا تتخلف عن موعدها مع مجموعة الرحلات وتقدم عرضها افتراضياً بانتظار أيام قادمة تكون أفضل.

وتعمل مشاغلها حالياً على تحضير مجموعة خاصة بالأزياء الراقية سيتمّ تقديمها في شهر يوليو/تموز المقبل خلال فعاليات أسبوع باريس للكوتور الذي تحوّل بدوره من العالم الواقعي إلى العالم الافتراضي نتيجة انتشار وباء كورونا.

كلمات دالّة

#شانيل, #موضة

إعلانات