عاجل

البث المباشر

10 وصايا مضادة للتجاعيد...هل تطبّقونها؟

المصدر: العربية.نت- رانيا لوقا

يُشكّل تبني أسلوب حياة متوازن والعناية بالجسم والبشرة الخطوط العريضة للحفاظ على الشباب لأطول فترة ممكنة. ولكن تحقيق هذه المعادلة لا يتمّ سوى عبر تطبيق 10 وصايا تجميليّة، تعرفوا عليها فيما يلي:

1- تقشير البشرة بانتظام:
يساهم التقشير في تخليص البشرة من الخلايا الميتة المتراكمة على سطحها. وهو يعمل على تعزيز إشراقها ونعومتها، ويحضّرها لاستقبال المرطّب والاستفادة من خصائصه. تبنّي عادة استعمال المقشّر مرة أو مرتين أسبوعياً، على أن يُطبّق بعده قناع يناسب نوع البشرة ويلبي متطلباتها في مجال التغذية والترطيب.

2- تدليك الوجه يومياً:
يعتبر تدليك الوجه ضرورياً لدى تطبيق مستحضرات العناية النهاريّة والمسائية، فهو يحسّن الدورتين الدمويّة واللمفاويّة كما يحول دون ظهور التجاعيد المبكرة ويعزّز قدرة البشرة على استيعاب المغذيات والأوكسيجين التي تصل إليها. يساعد التدليك أيضاً على تنشيط عضلات الوجه وتفريغ الضغوط مما يؤمن استرخاء قسمات الوجه. اِبدأوا التدليك بتمليس الجبين عبر تمرير الأصابع عليها ثم انتقلوا إلى تدليك الوجنتين من وسط الوجه باتجاه الأطراف وأخيراً قوموا بتربيت محيط العينين وتمليس العنق.

3- تبني نظام غذائي متوازن:
يرتبط جمال البشرة بالنظام الغذائي المتوازن الذي يعتمد على الاستهلاك اليومي للفاكهة والخضار الغنية بالفيتامينات، والمعادن، والألياف. هذا بالإضافة إلى البوليفينولات التي تحارب الجذيرات الحرة المسؤولة عن شيخوخة البشرة. ويعتبر الجزر، والتفاح، والعنب، والكيوي من أفضل أنواع الفاكهة في هذا المجال. يُنصح أيضاً باستهلاك زيوت الجوز والكولزا كونها غنيّة بالفيتامينE ذات المفعول المضاد للأكسدة، والذي نجده أيضاً في الفاكهة المجففة والأسماك الدهنيّة. ولاتنسوا شرب ما يكفي من الماء لترطيب البشرة من الداخل واستعمال كريمات غنيّة بالفيتامينات ومضادات الأكسدة التي تعزّز شباب البشرة.

4- النوم باكراً:
يرتبط الحفاظ على شباب البشرة بحصول الجسم على كفايته من النوم، أما النقص في ساعات النوم فيتسبب حكماً بشيخوخة الجلد. تذكروا دائماً أن البشرة تجدد نفسها خلال ساعات نومنا ولذلك فهي بحاجة إلى كريمات العناية الليليّة الضروريّة لمساعدتها في هذا المجال.

5- ممارسة اليوغا:
تساعد اليوغا في تعزيز نضارة البشرة كونها تخفف من الضغوط والإجهاد، وتعمل على تنشيط الدورة الدمويّة وتسهّل وصول الأوكسيجين إلى البشرة.

6- تجنب الإفراط في التعرّض للشمس:
يفسح التعرض للشمس أمام تصنيع الجسم للفيتامينD، ولكن الإفراط في التعرّض للأشعة الذهبيّة يعتبر السبب الأول وراء الشيخوخة المبكرة للبشرة. ولذلك ينصح خبراء العناية بالجلد بعدم التعرّض للشمس أكثر من 30 دقيقة يومياً مع استعمال مستحضرات الحماية التي تحمي البشرة من الحروق والتجاعيد.

7- تغذية البشرة:
يساهم الاستعمال اليومي لكريم النهار في ترطيب البشرة وحمايتها من الاعتداءات الخارجيّة، أما كريم الليل فيتكفّل في تغذيتها ومساعدتها على التجدد. ويساعد استعمال القناع التجميلي على الأقل مرة أسبوعياً على ترطيب الجلد بالعمق، فلا تترددوا في إدراج هذه المستحضرات ضمن روتين العناية الذي تعتمدونه للحفاظ على نضارة وشباب البشرة.

8- إزالة الماكياج:
يؤدي عدم تنظيف البشرة بشكل يومي إلى انسداد مسامها وفقدانها للنضارة. ولذلك ينصح الخبراء بتنظيف البشرة صباحاً ومساءً قبل تطبيق كريم النهار والليل. على أن يتمّ رشها برذاذ المياه المعدنية بعد تنظيفها لتخليصها من أي بقايا كلسيّة تتركها مياه الصنبور. كما يجب السماح للبشرة بأن تتنفس بين الحين والآخر بتركها من دون ماكياج.

9- الإقلاع عن التدخين:
تسبّب المواد الكيميائيّة الموجودة في السجائر بتلف ألياف الكولاجين والإلستين التي تؤمّن ليونة الجلد، كما أنها تخنق البشرة وتحول دون وصول الأوكسيجين والمغذيات إليها. يؤدي التدخين أيضاً إلى زيادة الجذيرات الحرة التي تضعف قدرة البشرة على ترميم نفسها، فتفقد حيويتها وإشراقها وتظهر عليها الهالات الداكنة والتجاعيد المبكرة. للتخفيف من مخاطر التدخين على البشرة، يمكن الاستعانة بمستحضرات غنيّة بمضادات الأكسدة ولكن الأفضل يبقى الإقلاع عن التدخين المؤذي للصحة والبشرة.

10- الاسترخاء:
يزيد الإجهاد من إنتاج الكورتيزول والأدرينالين في الجسم. وهو يجعل البشرة متعبة وفاقدة للحيوية. للتخفيف من حدته يُنصح بممارسة تمارين التنفّس والاسترخاء بالإضافة إلى القيام بنشاطات ممتعة وقضاء الوقت مع الأشخاص الذين ينشرون طاقة إيجابية في محيطهم.

كلمات دالّة

#جمال, #تجاعيد

إعلانات