التكنولوجيا بخدمة الإبداع والحرفيّة في عرض "ديور"

نشر في: آخر تحديث:

في اليوم الأول من أسبوع باريس للأزياء الراقية، الذي يقام افتراضياً في ظل انتشار وباء كورونا، قدّمت دار Dior الفرنسيّة عرضاً رقمياً اتخذ شكل فيلم مدته حوالي 10 دقائق تمّ بثه عبر الإنترنت.

وهي استطاعت أن تسخّر التكنولوجيا في خدمة الإبداع والمهارة الحرفيّة عبر تصاميم بدت كأنها خارجة من عالم أسطوري لا يأبه بالمرض والأزمة الاقتصادية التي يتخبّط بها عالمنا. وقد شهدنا على اجتماع الحرفيّة اليدويّة بالتقنيّة الرقميّة مع تسمّر ناس من جميع أنحاء العالم أمام شاشات هواتفهم وأجهزة الكومبيوتر لمشاهدة عرض Dior الذي كان متاحاً للجميع.

أرادت ماريا غرازيا كيوري، المديرة الإبداعية في الدار، من خلال هذا الفيلم أن تنقل المتابعين إلى عالم غريب وساحر يشبه غابة خضراء ظهرت فيها العارضات كأنهن حوريات قادمات من عالم آخر. وهي قالت في هذا الإطار: "تساهم الصور السرياليّة في إظهار ما هو غير مرئيّ، فأنا مهتمة بكل ما هو غامض وقادر على طرد الشكوك التي تحيط بالمستقبل".

كشفت كيوري أنها بدأت العمل على هذه التصاميم خلال فترة العزل المنزلي الذي فرضه انتشار وباء كورونا. وهي علمت منذ البداية أن مجموعتها ستكون مرتبطة بعالم خيالي. ففي هذا الوقت، قد تبدو الأزياء الراقية أشبه بخرافة بعيدة. ولكن مثل جميع الأشياء الصعبة المنال، فإن ذلك سيجعلها من الأمنيات التي تخفف من وطأة مرور الوقت بانتظار عودة الحياة إلى طبيعتها في هذا العالم الذي أنهكه الفيروس القاتل.

تضمنت مجموعة Dior من الأزياء الراقية الخاصة بالخريف والشتاء المقبلين 37 إطلالة غلبت عليها ألوان الأبيض، والأسود، والرمادي بالإضافة إلى الذهبي والفضي الخافتين. وقد بحثت كيوري عن مصادر إلهام لتنفيذها في الحقبة التالية للحرب العالميّة الثانية وتحديداً في العام 1945. في تلك الفترة، اجتمع 15 من أبرز المصممين لتحضير معرض جوّال عرف باسم "مسرح الموضة" بهدف تعزيز الخياطة الراقية في ظل ندرة الأقمشة الفاخرة وتراجع الطلب على الأزياء الراقية. وكان الهدف منه جمع المساعدات للناجين من الحرب وتجديد صناعة الأزياء الفرنسيّة. وقد شكّل هذا المعرض رمزاً للأمل والمرونة وانتصاراً للإبداع في أوقات الشدّة.

وقد أكّدت كيوري على أن قبولها تحدّي تقديم مجموعة من الأزياء الراقية في ظل انتشار وباء قاتل، يبشّر بالأمل ويشكّل انتصاراً للحياة في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمرّ بها العالم. تعرّفوا على بعض الإطلالات الفاخرة التي تضمّنتها هذه المجموعة فيما يلي.