عاجل

البث المباشر

دليلك لاختيار رقم الحماية المناسبة من الشمس

المصدر: العربية.نت - رانيا لوقا

يشكّل استعمال رقم الحماية المناسبة من الشمس شرطاً أساسياً لتجنّب ضربات الشمس والحصول على لون برونزيّ جميل. ولكن لتحقيق هذا الشرط ننصحكم بالتعرّف جيداً إلى مؤشرات الحماية من الأشعة ما فوق النفسجيّة واختيار ما يناسبكم منها.

يتمّ اختيار كريم الحماية من الشمس عادةً وفق رقم الحماية المدوّن على غلاف العبوة والذي يتراوح بين 6 و50spf. ولكن عليكم التفكير أيضاً برقم الحماية من الأشعة ما فوق البنفسجيّة للحصول على اسمرار آمن بعيداً عن ضربات الشمس التي تسبب حروقا مؤذية وشيخوخة مبكرة للجلد.

ما هو مؤشّر الحماية من الأشعة ما فوق البنفسجيّة؟

يُعتبر هذا المؤشّر سلّم لقياس الأشعة ما فوق البنفسجيّة المنبعثة من الكوكب الشمسي. ولفهم تفاصيله ندعوكم للتعرّف على الأنواع الثلاثة للأشعة ما فوق البنفسجيّة:

• الأشعة ما فوق البنفسجيّة من A (UVA): هي العنصر الأساسي في الأشعة الشمسيّة. تدخل هذه الأشعة إلى عمق البشرة لتصل إلى الأدمة وهي المسؤولة عن التسبب بسرطان الجلد لدى التعرّض المفرط، والمتكرر للشمس. وهي مسؤولة أيضاً عن شيخوخة البشرة كونها تتسبب في تلف ألياف الإلستين والكولاجين.

• الأشعة ما فوق البنفسجيّة من فئة B (UVB): تشكّل 5 بالمئة من الإشعاع الشمسيّ وتتوقف عند الطبقة القرنيّة من الجلد. وهي المسؤولة عن ضربات الشمس وعن البرونزاج. والجدير ذكره أن الأشعة الشمسيّة ممكن أن تسبب ضرراً دائماً على مستوى العينين وضربات شمس.

• الأشعة ما فوق البنفسجية من فئةC (UVC): موجاتها هي الأقصر ولذلك فهي لاتصل إلى سطح الأرض بل تتوقف عند حدود طبقة الأوزون ولذلك فآثارها لاتنعكس سلبياً على البشرة.

تعبيرية تعبيرية
ما هو الدور الحقيقي لهذا المؤشّر؟

يعتبر الخبراء أن الأشعة ما فوق البنفسجيّة أساسيّة للصحة شرط حماية البشرة، والرأس، والعينين من خطرها بالإضافة إلى تجنّب التعرض لها في الساعات الأكثر حرارة وتكرار تطبيق كريمات الحماية. ولذلك يمكن للأشخاص الذين يعانون من الصدفيّة، البهاق، والإكزيما أن يلاحظوا تحسناً في المشاكل الجلديّة لدى التعرض للشمس.

تلعب الشمس دوراً أساسياً في تصنيع الفيتامين B الذي يثبّت الكالسيوم في عظامنا، مما يحمي من ترقق العظام لدى الأشخاص المتقدمين في السن. والجدير ذكره أن التعرّض لربع ساعة يومياً فقط كافٍ. وأخيراً فإن الشمس مفيدة جداً بالنسبة لمزاجنا كونها تؤثّر على إفراز الميلاتونين الذي يضبط المزاج والساعة البيولوجيّة.

هل يمكن التعرض لضربات الشمس رغم تطبيق كريم الحماية؟

لا تقتصر خطورة الأشعة ما فوق البنفسجيّة من فئة A على فصل الصيف. وتزداد حدّتها أكثر من حدّة الأشعة ما فوق البنفسجية من فئة B بين سبتمبر/أيلول وأبريل/نيسان أي عندما تكون الشمس في أقرب نقاطها من الأرض. ولذلك يجب الاهتمام بحماية البشرة من الأشعة ما فوق البنفسجيّة تجنباً لضربات الشمس وحفاظاً على بشرة جميلة لأطول فترة ممكنة.

تعبيرية تعبيرية
كيف يمكن حماية البشرة من ضربات الشمس؟

إذا كان مؤشّر الأشعة ما فوق النفسجيّة يساعد على قياس الإشعاعات الشمسيّة، فهذا يعني أنه كلما كان المؤشر مرتفعاً تكون الشمس أكثر قوّة والتعرّض لها أكثر خطورة.

يتمّ عادةً تحديد هذا المؤشّر في نشرات الطقس اليوميّة، وهو يبلغ ارتفاعه الأقصى في الوقت الذي تكون فيه الشمس في النقطة الأعلى من السماء أي عند الظهر. ولذلك ينصح بتجنب التعرض للشمس في الفترة الممتدة بين الساعة 11 من قبل الظهر والساعة 4من بعد الظهر.

كيف يمكن اختيار الحماية من الشمس بما يتناسب مع أوقات النهار؟

للحصول على الوقاية المثالية من الشمس يُنصح باختيار كريم الحماية الذي يناسب نوع البشرة ومؤشّر الحماية من الأشعة ما فوق البنفسجيّة. ويتأثر هذا المؤشّر عادةً بعدة عوامل: تبدل الساعات، تبدل الفصول، انعكاس أشعة الشمس، الارتفاع والارتفاع عن سطح البحر، كثافة الغيم، وسماكة طبقة الأوزون. ويتمّ تحديد سلّن الأشعة ما فوق البنفسجيّة على الشكل التالي:

• من صفر إلى 2: يكون المؤشّر منخفضاً، ولذلك لا داعي للحماية من الشمس. يمكن الاكتفاء بالاستعانة بكريم يبلغ رقم حمايته 10spf.

• من 3 إلى 5: يكون المؤشّر متوسطا، ولذلك ينصح بتخفيف التعرض المباشر للشمس بين الساعة 11 من قبل الظهر و4 من بعد الظهر. تحتاج البشرات الكامدة في هذه الحالة إلى كريم بمؤشّر حماية منخفض فيما تحتاج البشرات الفاتحة إلى حماية أكبر.

• من 6 إلى 7: يكون المؤشّر مرتفعاً، ولذلك يُنصح بتجنّب التعرض للشمس في وسط النهار والاستعانة بقبعة وثياب قطنيّة تحمي من انعاكاس الأشعة الشمسية حتى عند البقاء في الظل.

• من 8 إلى 10: يكون المؤشّر مرتفعا جداً وتصبح الحاجة إلى تطبيق كريم حماية مزوّد بعامل 50spf والبقاء في الظل مع ارتداء قبعة وثياب تحمي من التعرض المباشر لأشعة الشمس.

• عندما يصل المؤشر إلى الرقم 11: يكون بلغ نسبته القصوى كما هي الحال في المناطق المداريّة والاستوائيّة، وفي المرتفعات. مما يفرض الامتناع عن التعرّض المباشر للشمس واعتماد القبعات والثياب ذات الأكمام الطويلة مع اختيار الخامات التي تسمح للجسم بالتنفّس.

إعلانات