عاجل

البث المباشر

لأول مرة.. "القاسمي" تقدم أزياء نسائية

المصدر: العربية.نت - رانيا لوقا

بعد مرور عام كامل على وفاة مصمم الأزياء الإماراتي الشيخ خالد بن سلطان القاسمي عن عمر يناهز 39 عاماً، يبدو أن علامته الخاصة بالأزياء الرجالية التي أطلقها في العام 2008 من لندن تتوسّع تحت إدارة شقيقته الشيخة حور القاسمي لتقدم لأول مرة أزياءً نسائيّة بالإضافة إلى الأزياء الرجالية.

24 إطلالة تضمّنتها مجموعة Qasimi لربيع وصيف 2021 جاءت مستوحاة من حياة البدو وصناعة الخيم والأنسجة التقليديّة التي يستعملونها. وذلك مع الحفاظ على الطابع الشبابي المريح الذي عُرفت به العلامة منذ صدورها، والذي يختلط باللمسات الهندسية والعسكرية.

تُعرف الأنماط الهندسيّة التي زيّنت هذه المجموعة باسم "السود" في المجتمع البدوي. وقد استعانت الشيخة حور بها لتزيّن سترات "البومبر"، السراويل المستقيمة، وحتى القبعات. كما تمّت الاستعانة بالشرائط التي تُستعمل عادةً لرفع جدران الخيام لتزيين القمصان والسراويل.

حافظت الإطلالات النسائيّة على بساطة القصّات التي تعتمدها العلامة أصلاً في التصاميم الرجالية. وقد تميّزت الأزياء بقصات واسعة وغير معقّدة دخلت عليها الخطوط التي جاءت مستوحاة من أسلوب حياة البدو ولكنها اكتست بلمسات عصريّة تناسب المرأة والرجل في كل زمان ومكان. وهذا ما جعل من علامة Qasimi التي انطلقت من لندن تلقى رواجاً في المجتمعات الغربية والشرقية على السواء.

ألوان الأزياء جاءت صحراوية بامتياز، فتنوّعت بين التدرجات الكريميّة، ألوان التوابل المتنوّعة، الأخضر العسكري، الأزرق الخافت. وقد بدت جميع الألوان كأنها فقدت الكثير من حدّتها نتيجة تعرضها المفرط للشمس.

يمكن القول إن دار Qasimi قدّمت مجموعة هادئة في ظل هذه الأوضاع المضطربة التي يشهدها العالم. وقد تزيّنت بعض قطعها بعبارة "نحن الشعب" المستوحاة من أعمال الفنان الأميركي - الجامايكي ناريا وارد الذي يعالج موضوع المساواة ومحاربة العنصرية.

لاقت مجموعة Qasimi الجديدة اهتماماً من جانب نقّاد الموضة والمتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي. ومن المنتظر أن يؤدي توسّعها في مجال الأزياء النسائية أن يزيد من قوة حضورها كعلامة تحمل لمسات شرقية وتصل عبر أسابيع الموضة العالمية إلى جمهور عريض يهتم بهذا النوع من الإطلالات الشبابية ذات الطابع المستقبلي الذي يستقي جذوره من غنى الحضارة وتنوّعها.

إعلانات