عاجل

البث المباشر

إيلي صعب لم يغب كليّاً عن أسبوع باريس للموضة

المصدر: العربية.نت- رانيا لوقا

غياب المصمم اللبناني إيلي صعب عن العروض الحيّة ضمن فعاليات أسبوع باريس للموضة، عوّض عنه هذا الأخير بفيلم قصير حضّره للمناسبة وتضمّن مجموعة من الأزياء الجاهزة لربيع وصيف 2021. حمل هذا الفيلم عنوان "نشيد الحياة" واستطاع أن يتابعه الملايين حول العالم على المنصّات الرسميّة لأسبوع الموضة الفرنسيّة ومواقع التواصل الاجتماعي.

في بداية شهر سبتمبر/أيلول الماضي استقبل المصمم إيلي صعب حفيدته الأولى "صوفيا". وقد شكّلت ولادتها بصيص أمل بالنسبة إليه بعد كل المصاعب التي خبرها خلال العام الجاري بدءاً من تأثير وباء كورونا على صناعة الموضة ووصولاً إلى الانفجار الكارثيّ في مرفأ بيروت الذي دمّر منزله الأثري في منطقة الجميزة وألحق أضراراً كبيرة في مشغله الواقع بمنطقة وسط بيروت.

وتمكّن المصمم إيلي صعب بمساندة فريق عمله المؤلف من 200 شخص أن يعاود العمل في مشغله بعد مرور أسبوعين على الإنفجار فقط. وهو انكبّ على إنهاء مجموعته من الأزياء الجاهزة التي تضمّنت 77 إطلالة، ثم قرر تصويرها في أحضان طبيعة جبال فقرا اللبنانيّة وعرضها على شكل فيلم قصير مدته حوالى 6 دقائق.

يأتي هذا الفيلم أشبه باحتفال بالحياة يبرز رقة الأنوثة في مواجهة قساوة العناصر المحيطة بها، والتي تمثّلت بالصخور الرماديّة والجبال الجرداء. بدأ صعب عرض مجموعته بإطلالات تزيّنت بالأبيض رمز الأمل، والنقاء، والولادة، والتفاؤل. وقد أتت معظم الإطلالات "مونوكروميّة" وتزيّنت بألوان الوردي، والأصفر، والأخضر، والأزرق دون أن يغيب عنها اللون الأسود الذي زيّن مجموعة من الإطلالات بأناقته اللافتة.

الأثواب الطويلة و"الجامبسوت" شكّلت التصاميم التي تكرر ظهورها في هذه المجموعة. وهي تزيّنت بالكشاكش، والريش، والأكمام الضخمة، والأحزمة العريضة بالإضافة إلى الأكسسوارات الذهبيّة التي اتخذت شكل عقود، أقراط، أساور، وحتى نظارات شمسيّة.

من خلال هذه المجموعة، يبدو أن المصمم إيلي صعب فهم جيداً التحوّلات التي طرأت على عالم الموضة بعد كورونا. وهو يرى أن المستقبل هو للتصاميم التي تحتفل بالخصوصيّة وقوة الشخصيّة، فنساء اليوم يبحثن أكثر من أي وقت مضى عن البساطة والفرح عندما يتعلّق الأمر باختيار أزيائهن.

إعلانات