ثاني أكثر النفايات تلويثاً تتحول إلى أحذية

نشر في: آخر تحديث:

تشكل العلكة ثاني أكثر النفايات تلويثاً على كوكب الأرض بعد أعقاب السجائر التي تحتل المرتبة الأولى في هذا المجال. ومن المتوقع أن تشهد صناعة هذا المنتج نمواً في السنوات القادمة لتبلغ قيمتها 39 مليار دولار أميركي بحلول العام 2027. لذلك كان من الطبيعي أن يلجأ المهتمون بحماية البيئة إلى البحث عن حلول تسمح بإعادة تدوير العلك المستعملة حتى لا تتحول إلى نفايات ملوثة للطبيعة.

ويعود النمو الذي يشهده هذا المنتج إلى ما تعرفه صناعته من تطور مع ظهور العلكة الخالية من السكر. ويُقدر السوق العالمي لهذا المنتج حالياً بحوالي 30 مليار دولار أميركي، ومن المنتظر أن يبلغ 38,6 مليار دولار خلال السنوات السبع المقبلة. كما من المتوقع أن يبلغ مبيع العلكة خلال عام 2020 حوالي 8 مليارات دولار أميركي في الولايات المتحدة وحدها.

إلى ذلك تُظهر الإحصاءات أنه يتم استهلاك 374 مليار حبة من العلكة سنوياً في العالم و7 من كل 10 حبات مستعملة لا يتم رميها في سلة القمامة، وتظهر الاختبارات أن تفكك كل حبة علكة يستغرق بين 5 و6 سنوات.

أحذية مصنوعة من بقايا العلكة

وتعود فكرة إعادة تدوير العلكة لتتحول إلى مادة بلاستيكية تستعمل في صناعة الأحذية إلى المصممة البريطانية آنا بولوس. فهي بدأت بإجراء دراسات عليها منذ حوالي سنتين، وقد تناولت الأبحاث التي قامت بها جميع المكونات التي تتألف منها العلكة وكيفية تحويلها إلى منتجات جديدة بدءاً من المستوعبات البلاستيكية التي توضع على الطرقات لجمع العلك المستعملة، مروراً بالأواني البلاستيكيّة وصولاً إلى الأحذية.

كما تدخل العلكة بنسبة 20% في صناعة هذه الأحذية ويدخل في صناعتها أيضاً البلاستيك الذي تمت إعادة تدويره والذي يؤمن عامل الراحة عند ارتداء الحذاء. إلى ذلك قامت شركة Terra Cycle، المعروفة في مجال إعادة التدوير على الصعيد العالمي، بإطلاق مشروع جمع العلك المستهلكة في مستوعبات تم نشرها على الطرقات في مدينة أمستردام، وصنعت مستوعبات صغيرة يمكن حملها في الحقيبة لوضع العلك المستخدمة فيها بانتظار نقلها إلى المستوعبات الكبيرة التي يتم جمع محتواها ونقلها إلى مصانع التدوير تمهيداً لصنع مادة بلاستيكية تستعمل في عدة صناعات، منها صناعة حذاء GumShoes الذي يبلغ سعره حوالي 225 دولاراً أميركياً. فهل ستتحول العلك في المستقبل إلى مصدر للمواد الأولية التي تصنع منها الأحذية؟