بريانكا شوبرا سفيرة مجلس الأزياء البريطاني للتغيير

يشكّل تعيين بريانكا شوبرا كسفيرة لمجلس الأزياء البريطاني جزءاً من استراتيجيّته التي تشمل أيضاً "معهد الأزياء الإيجابيّة" الذي يهدف إلى مساعدة صناعة الأزياء البريطانيّة في أن تصبح أكثر مرونة ومساواة ونزاهة

نشر في: آخر تحديث:

عيّن مجلس الأزياء البريطاني النجمة والناشطة الهنديّة بريانكا شوبرا كسفيرة جديدة له من أجل التغيير الإيجابي، على أن تدعم جهوده في مجال استخدام الموضة كوسيلة إلهام وتغيير. ومن المنتظر أن تتولّى بريانكا منذ الآن وحتى نهاية 2021 لعب دور أساسي في عدد من فعاليات هذا المجلس كأسبوع لندن للموضة ومهرجان جوائز الموضة. وضمن مهامها أيضاً يندرج الترويج للممارسة الآمنة في مجال صناعة الموضة، ودعم المبادرات التجاريّة الأخلاقيّة، بالإضافة إلى التحدّث باسم التعليم في المجالات الإبداعيّة.

"تعتبر الموضة أحد مظاهر الثقافة في المجتمعات، ويمكنها أن تكون قوّة مؤثّرة في مجال تواصل الثقافات وتقريب المسافات بين الناس".. هكذا عرّفت بريانكا عن الدور الذي تلعبه الموضة في المجتمعات. وهي أعلنت أنها تتطلّع من خلال دورها الجديد هذا، للاحتفال بالتنوّع الهائل والإبداع في مجال صناعة الموضة، بالإضافة إلى العمل على تعزيز دور المصممين المبتدئين والأسماء الأيقونيّة في مجال التصميم التي أحدثت تأثيراً عميقاً على البشر والكوكب.

في جعبة النجمة بريانكا شوبرا أكثر من 60 فيلماً عالمياً، وهي ظهرت على غلاف مجلة "تايم" الشهيرة بعددها المئة حيث صُنفت من الأشخاص الأكثر تأثيراً في العالم. وظهرت في لائحة "أكثر النساء تأثيراً" التي أصدرتها مجلة "فوربس".

تشارك بريانكا شوبرا في العديد من المبادرات الرامية إلى حماية حقوق الأطفال وتعزيز تعليم الفتيات في مختلف أنحاء العالم. كما ترأس عدة جمعيّات خيريّة تحمل اسمها، ومنها جمعيّة بريانكا شوبرا للصحة والتعليم. وهي حصلت في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي على جائزة داني كاي الإنسانيّة على جهودها بوصفها سفيرة للنوايا الحسنة لمنظمة اليونيسف.

يشكّل تعيين بريانكا شوبرا كسفيرة لمجلس الأزياء البريطاني جزءاً من استراتيجيّته التي تشمل أيضاً "معهد الأزياء الإيجابيّة" الذي يهدف إلى مساعدة صناعة الأزياء البريطانيّة في أن تصبح أكثر مرونةً، ومساواةً، ونزاهةً. وقد أعلنت كارولين راش التي تشغل منصب الرئيسة التنفيذيّة لمجلس الأزياء البريطاني أن اختيار بريانكا شوبرا لهذا المنصب يعود إلى جهودها كناشطة اجتماعيّة تدعم قضايا حماية البيئة وحقوق النساء مما يجعل منها خياراً مثالياً لتمثيل التغيير الإيجابي.