عاجل

الأرصاد السعودية تطمئن الحجاج عن طقس مكة المكرمة

المصدر: جدة- عبدالقادر محمد

طمأن الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة السعودية الدكتور عبد العزيز بن عمر الجاسر حجاج وزوار الأراضي المقدسة وحتى المواطنين والمقيمين، بأن المشاعر المقدسة هذا العام لا توجد فيها أية ظواهر جوية طارئة تم رصدها، وأن الرئاسة تتابع على مدار الــ 24 ساعة أجواء المملكة العربية السعودية وفق أدق التقنيات العالمية في مجال الرصد الجوي.

واستطرد الجاسر : "هذه التنبؤات الجوية تخص الــ 10 أيام المقبلة، وهي تقارير أولية، لكن فرصة تكون السحب الركامية تظل واردة في مقبل الأيام، نظراً لدخول فصل الخريف، الذي يتزامن عادة بهطول الأمطار، وفي حال وجود أي ظاهرة جوية طارئة يستدعي الإعلان عنها، فإن الرئاسة ستعلن عنها في وقت مبكر قبل حدوثها".

وكان الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة الدكتور عبد العزيز بن عمر الجاسر وعدد من كبار موظفي الرئاسة، تفقدوا اليوم مقار تواجدهم في المشاعر المقدسة، للوقوف على آخر التجهيزات والاستعدادات لموسم حج هذا العام 1434 هــ، وكانت الرئاسة بدأت منذ وقت مبكر، في تكثيف استعداداتها وجهودها وطاقاتها البشرية والتقنية، من أجل تقديم أدق المعلومات البيئية والأرصادية، لخدمة حجاج بيت الله الحرام، من خلال مواقعها في المشاعر المقدسة والفروع والمراكز المعنية بذلك في الرئاسة.

وبحسب المتحدث الرسمي للرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة حسين القحطاني فإن الرئاسة بدأت بتشغيل مراكزها في المشاعر المقدسة على مدار الــ 24 ساعة، وتقديم معلوماتها البيئية والأرصادية، ونقلها للجهات ذات الاختصاص، وفقاً للخطط المعدة لذلك، كما أطلقت الرئاسة نافذة إلكترونية خاصة بتقارير الأرصاد والبيئة في الحج، مزودة بمختلف المعلومات الأرصادية الآنية، بالإضافة الى المعلومات البيئية والأرصادية الأخرى، التي تحدث على مدار الساعة، حيث تبث معلوماتها بشكل مباشر لمركز القيادة والسيطرة في منى، بالإضافة للجهات ذات الاختصاص المعنية بمعلومات الطقس والبيئة، وتشمل التوقعات الوقتية على كل من (منى ومزدلفة ومكة المكة والمدينة المنورة وجدة)، ومعلومات استباقية للطقس لعشرة أيام مقبلة.

الأرصاد وحماية البيئة والعمل لتلافي الكوارث

وكانت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة السعودية عمدت إلى تشغيل محطات رصد أتوماتيكية في مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة، وأيضاً على امتداد ساحل البحر الأحمر، إلى جانب صور للأقمار الصناعية ورادارات الطقس المنتشرة في المملكة، والتي يقوم عليها خبراء ومختصين من الرئاسة، يعملون على مدار الساعة، سواء في المشاعر المقدسة أو في مقر الرئاسة في جدة، من خلال الإدارة العامة للتحاليل والتوقعات، مستخدمة أفضل الوسائل المتقدمة لإيصال هذه المعلومات للجهات المستفيدة.

وتقوم الأرصاد وحماية البيئة في الجانب البيئي بتسيير مختبراتها المتنقلة في المشاعر المقدسة، لقياس جودة الهواء والملوثات البيئية هناك، وعمل المسوحات والدراسات البيئية، والتوعية في إطار دورها، لصون بيئة الحج والاستفادة من هذه المعلومات مستقبلاً بعد تحليلها للأعوام المقبلة، بحسب بيان صادر عنها اليوم.

وبنظرة لحالة الطقس، وفق ما أعلنته الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، خلال موسم حج هذا العام 1434هـ والذي يصادف فصل الخريف، ومن خلال المؤشرات الأولية فإن الطقس خلال الفترة من السابع وحتى الــ 13 من ذي الحجة 1434هـ، سيكون صحوا إلى غائم جزئياً، مع تكون للسحب الركامية على أنحاء متفرقة من المنطقة، ويميل الطقس إلى الحرارة خلال الظهيرة، حيث يتوقع أن تكون درجات الحرارة العظمى ما بين 37 ـــ 40 درجة مئوية، والصغرى ما بين 26 ـــ 28 درجة مئوية، فيما الرياح السائدة تكون غربية إلى جنوبية غربية خلال النهار، وجنوبية شرقية إلى شرقية معتدلة السرعة خلال ساعات الليل.

وخلصت الرئاسة في بيانها إلى أنها تتابع بدورها على مدار الساعة حالة الطقس أولاً بأول، وستقوم وفقاً للخطط والبرامج المعدة مع الجهات الحكومية المعنية، بالاستفادة من المعلومات الأرصادية والبيئية أولاً بأول، والإشعار بكل ما يستدعي ذلك بوقت كاف، وفقاً للخط والبرامج المتبعة مع الجهات ذات الاختصاص.

إعلانات