عاجل

مواقع التواصل تتنافس على اختيار رسائل التهنئة للحجاج

"فيسبوك" و"تويتر" والمنتديات الإلكترونية تدخل السباق بالسجع وأبيات الشعر

المصدر: بغداد - جواد الحطاب

انطلق سباق ملحوظ مع بدء موسم الحج لهذا العام، حيث دخلت مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" في منافسة مع مواقع المنتديات المنوعة لنشر أجمل الرسائل لتهنئة الحجاج وإرسالها على هواتفهم المحمولة، تتضمن الأحلى والأكثر تفرداً عما هو شائع وقديم.

ومن بين العشرات رصدت العربية نت ما هو مشترك وبعيد عن التقليدية مثل:

السجع سيد التهاني

*"حج مبرور، وذنب مغفور، وخير موفور، إن شاء الله تعالى".

*"نور الله صدرك كلما غربت الشمس والقمر، وأزاح الله همك كلما حج فوج
واعتمر، وجعل الله ذريتك كأبي بكر وعمر، وغفر الله لوالديك على مد البصر، وأكثر الله من أحبابك بعدد مخلوقاته من أجناس البشر".

*"اللهم سلم الحجاج والمعتمرين في برك وبحرك وجوك، اللهم أعدهم إلى أهليهم سالمين غانمين".

*"بشراكم يا حجيج بيت الله، وهنيئاً لكم إسقاط الذنوب".

*"دنت شمس العشر وكتب لك الأجر وبلغك يوم النحر وبيض وجهك يوم الحشر".

*"يا راحلين إلى البيت العتيق.. سرتم جسوماً وسرنا نحن أرواحاً وتقبل الله منا ومنكم سائر الأعمال".

*العيد يكمل بقبول الله العمل وبرجوعك يا حاج يلتم والله الشمل".

*"يا زائر بيت الله تروح وترجع بحفظ الله ولا تنسانا بالدعاء إن شاء الله".

*"يا زائر بيت الله العتيق اجعل كتاب الله لك رفيق.. واذكر ربك مع كل زفير وشهيق وقبل ما تنام ولما تفيق".

*"تقبل الله أعمالكم وأفعالكم بكل خير، وأعادكم إلى أهليكم سالمين غانمين".

*"يا هلا بيك وبرجعتك وربي يتقبل حجتك.. مغفور الذنوب إن شاء الله كيوم أمك ولدتك.. حجيت وربي يتقبل.. حسن النية والعمل.. نورت البلد برجعتك.. وأسعدت الأقارب والأهل".

*"يا واقفاً بعرفات.. ومستجاب الدعوات.. لسه الوقت ما فات.. تتذكرنا بالدعاء."

وللشعر حصته في التهنئة

لا أحد ينكر أن أرض مكة والمدينة هي موطن الاحتفاء بالشعر وليس أدل من ذلك المعلقات التي كتبت بماء الذهب لفحول الشعراء وعلقت على أستار الكعبة المشرفة.

فهذا الطقس الشعري لم تخل منه مواقع التواصل، ولعل المشترك بينها كانت هذه الأبيات:

"الشوق جاوز للرحاب مداه
أتراه يهفو نحوها، أتراه
شد الرحال إلى (العتيق) فإنه
بيت تلألأ في الحياة ضياه
فهناك يلقي حزنه وهمومه
وهناك يلقى سعده وهناه
وهناك يشهد للجلال معالماً
وهناك ما لا أبصرت عيناه
¤ - ¤ - ¤
للكعبة البيت الحرام قلوبنا
تصفو وتظهر شوقها المكتوما
طاف العباد بها وصلوا خشعا
وترنموا بتلاوة ترنيما
وتجردوا في كل شيء عندما
جاؤوا وقد نالوا الثواب كريما
لبوا نداء الحق بالقلب الذي
سمع الأذان في السماء رخيما
¤ - ¤ - ¤
لبيك فاح الكون من نفحاتها
وتعطرت منها ربوع الوادي
لبيك فاض الوجد في قسماتها
وتناثرت فيها طيوف وداد"

أما رسائل الجوال التي تقدّم التهنئة بعيد الأضحى الكبير فقد بدأت تطل برأسها هنا وهناك وكأنها تريد أن تجس نبض المتنافسين الآخرين عما يخبئون في جعبتهم، ومن المتوقع أن تكون مباراة التهاني حامية هذا العام من أجل أن تقدم المبتكر والجديد.

إعلانات