الرجاء اختيار اللغة:

X
عاجل

منع المطوفين من أداء الحج

المطوفون هم من اختارهم الله لخدمة وفده ، و هم أول المعنيون بإكرامهم وتسهيل أدائهم مناسكم ، وهم الأكثر التصاقاً بهم ، و هم من يقدم لهم كل الخدمات في أكثر الظروف المكانية و الزمانية حراجة ، و تمكين المطوفين من أداء واجباتهم في خدمة الحجاج و إكرامهم يستلزم إشعارهم بالتقدير و الإكرام ، ليفيضوا كل ذلك على الحجاج فكما هو معلوم أن فاقد الشيء لا يعطيه و بالتالي فإن إكرامهم واجب ..

وكما هو معلوم أيضاً أن لدى المطوفين أسر .. زوجات أبناء بنات يبلغوا سن التكليف و الفريضة ، و بالتالي هم في حاجة لترتيب حج لأفراد أسرهم ، وكانوا في السابق يصطحبوهم معهم للحج و لخدمة الحجاج أيضاً ، و أما التعليمات المعتمدة حالياً تمنعهم من اصطحاب أسرهم سواء للخدمة أو للحج ، و للأسف لم يتم وضع أي تنظيم ليحجوا مع مؤسساتهم ، وبالتالي فهم يقومون على خدمة ملايين الحجاج و لا يستطيعون تنظيم حج بضعة مئات أو حتى آلاف من أسرهم .. و يتم إجبارهم على إلحاق أسرهم بحملات حجاج الداخل باهظة التكاليف التي قد تتجاوز ما يحصلون عليه من خدمة الحجاج بأضعاف مضاعفة .. فقد يحصل المطوف على 15 ألف ريال و يدفع لتحجيج أسرته المكونة من 4 أو 5 أفراد 40 أو 50 ألف و في ذلك اجحاف بحقهم كأناس يقومون على خدمة حجاج بيت الله القادمين من كل فج عميق و لا يمكنون من خدمة الحجاج من أهلهم ..

و المفارقة أن الكثير من الجهات و المسئولين وحتى بعض الوجهاء الذين لا يقدمون ما يقدمه المطوفين لضيوف الرحمن من خدمات يمكّنون من تحجيج أسرهم و ضيوفهم و بأفضل المستويات، إن الشعور بالتقدير و شيوع الطمأنينة في نفوس المطوفين و كل من يخدم الحجاج تُعد من المحفزات على التفاني في خدمة الحجاج و على إكرامهم، و لعلي أقترح بعض المحددات و التنظيمات لتقنين حج أسر المطوفين بما لا يضر بمصلحة الحجاج ومنها:

تخصيص ما يعادل نسبة واحد في المائة من عدد حجاج كل مؤسسة للحجاج من أسر المطوفين ..
تخصيص مخيم واحد في عرفة و آخر في منى لكل مؤسسة وفقاً لعدد الحجاج من أسرهم ليسهل مراقبة الأداء و التأكد من عدم تجاوز التنظيمات ..
دفع تكاليف المخيمات وإدراتها بواسطة الحجاج من أسر المطوفين بما لا يحمل ميزانية المؤسسات بأية تكاليف.
وضع لوائح لتنظيم من يُسمح لهم بالحج من الراغبين من أسر المطوفين في كل عام بما يحقق العدالة بين الجميع ..

ومن زاوية أخرى فإن تقنين و تنظيم عملية حج أسر المطوفين بواسطة مؤسسات الطوافة سوف يكون أحد أدوات كبح أسعار حجاج الداخل التي سجلت أرقاماً قياسية هذا العام وهو موضوع مقالي القادم بإذن الله ..

نقلا عن صحيفة "عكاظ اليوم"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات