الرجاء اختيار اللغة:

X
عاجل

غداً مكة في أعين العالم

ليس للسياحة.. وليس للتجارة.. وليس للنزهة.. قدمت هذه الجموع من المسلمين بمئات الآلاف من كل أرجاء العالم إلى بيت الله الحرام، بل جاءوا بإرادة خالصة وتلقائية يطلبون ويرجون من الله ما هو أعظم وأكبر من ذلك كله.

رجال ونساء.. كبار وشباب وصغار، مسلمون.. كل منهم جاء وهو يتمنى ويرجو من العلي القدير أن يرجع " كما ولدته أمه " من غير ذنوب، من غير خطايا .. ونسأل الله العلي القدير أن يحقق لكل مسلم هذا الأجر العظيم وهذه الأمنية الغالية.

فاليوم وغداً وخلال كل الأيام القادمة كل القلوب وكل الأعين وكل المشاعر تتابع الحدث الإسلامي السنوي الأهم في مكة المكرمة وفي المشاعر المقدسة - منى - عرفات - مزدلفة – ستكون هذه الأماكن المقدسة في أعين كل المسلمين في أقطار المعمورة من شرقها إلى غربها .. من اليابان .. إلى الصين .. إلى أوروبا .. إلى أمريكا .. إلى أفريقيا .. كل المسلمين هناك سيعيشون مع هذا الحدث الإسلامي العظيم لحظة بلحظة.

اليوم وغداً مكة المكرمة والمشاعر المقدسة ستسكن في قلوب وفي أعين كل المسلمين على مدى أيام هي في عمر المسلم من أعظم الأيام وأشرفها فهي تمثل الركن الخامس من أركان ديننا الحنيف.. وهي تمثل رحلة خالصة إلى الله تعالى يتكبد المسلم خلالها أكبر المشاق في السفر وفي الترحال والإقامة من أجل تلبية نداء الخالق عز وجل وطاعة خالصة لوجهه الكريم.

الحج في هذا العصر لم يعد فقط لبس الإحرام والتوجه إلى مكة المكرمة ومن ثم إلى منى وعرفات ومزدلفة ثم الى منى ثم مكة المكرمة بل الحج سلوك إسلامي روحاني منظم يؤدي المسلم الحاج خلاله نسكا فرضها الله على عباده المسلمين منذ أن بعث نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم.

الحج في هذا العصر أصبح للأمة الإسلامية مؤتمرا إسلامياً وحدثاً دينياً عظيماً يتابعه أولاً بأول كل المسلمين بكل الأعمار والفئات والأجناس لحظة بلحظة كمن يعيشون معه في موقع الحدث في مكة وفي المشاعر المقدسة على مدار الساعة.

الحج في هذا العصر أصبح ملتقى إسلاميا سنويا " تلقائيا " يفترض إن شاء الله أنه يقدم للمجتمع الإسلامي دروسا وعبرا وسلوكا مختلفا، ويكفر الخطايا ويكسب الحسنات ويزيد من وحدة الأمة الإسلامية وترابطها وهذا هو والله أكبر مطلب لأي مسلم في هذه الحياة.

الحج خلال هذه السنوات أصبح للمسلمين أملاً وحيداً باقياً لوحدة قلوب وشعوب أمة إسلامية في زمن هو اليوم زمن مختلف وصعب مليء بالكثير من الفتن والمشاكل والتقلبات السياسية المتتالية .. أحداث تتطلب من المسلمين بل وتفرض عليهم أن يدركوا أبعادها وأهدافها الغامضة من أجل الحفاظ على وحدتهم.

من سيتمعن في هذه الجموع التي ستنطلق إلى المشاعر المقدسة بعد غد إلى منى ثم إلى عرفات سيدرك عظم هذه الأمة التي اعزها الله بهذا الدين العظيم الذي حافظ عليه المسلمون عبر هذه السنين الطويلة رغم الظروف ورغم الحروب والأزمات التي حلت بالعالم وبالأمة الإسلامية خاصة وبالمنطقة العربية فلم تثن كل هذه الظروف المسلمين على مدى تاريخ الأمة الإسلامية عن تأدية هذا الركن .. بل ظلت مكة المكرمة والمشاعر المقدسة عامرة ولله الحمد بالحجاج والمصلين طوال هذه السنين.

حفظ الله المسلمين من كل مكروه ووحد كلمتهم وجمع شملهم وحفظ الله الإسلام دينا شامخا بكل عزة وفخر ووفق حجاج بيت الله الحرام في تأدية ركنهم العظيم وأعادهم إلى ديارهم وأسرهم كاسبين غانمين رضا الله وقبول حجهم.

ووفق الله هذه البلاد خادمة للإسلام وللمسلمين وللحرمين الشريفين وحفظها من كل مكروه ومن كل سوء وأدام عليها نعمة العزة والاستقرار والرخاء قيادة وحكومة وشعباً وجزاها كل خير على هذه الجهود العظيمة والجبارة التي تبذلها من أجل الإسلام والمسلمين ومن اجل هذه المقدسات الإسلامية في شتى المجالات.

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات