الرجاء اختيار اللغة:

X
عاجل

مستشفى عرفات العام يضج بأنين الحجاج لـ 6 أيام فقط

يعاود صمته لعام كامل يخضع خلالها لعملية صيانة شاملة لمرافقه وتجهيزاته

المصدر: مكة (مشعر عرفات) ـ عبد القادر محمد

في الجهة الشرقية من صعيد عرفات الطاهر، وعلى بعد أمتار قليلة من جبل الرحمة، يطل مستشفى عرفات العام، واقفاً بجدرانه المسلحة بالإسمنت الصلب والحديد، وفي داخله زهاء 248 موظفا أساسيا موزعين بين أطباء وممرضين وفنيين، يضاف إليهم 180 آخرين متحركين بنفس التخصصات.

وبين جنبات مستشفى عرفات العام، تتسابق الأرواح الطبية العاملة فيه لإنقاذ أخرى دالفة إليه، بعدما ألمت بها آلام وأمراض عارضة وبعضها مزمنة، وسبيلهم في ذلك، خدمة الحاج وضيوف الرحمن أولاً.

ويعد مستشفى عرفات العام، المزود بمهبط للطائرات العمودية، نقطة التواصل الرئيسة بين العديد من الحالات المرضية "الحرجة" في صعيد عرفات، وشبكة المستشفيات السعودية المتخصصة في مكة المكرمة أو خارجها، ويبدأ عادة استعداداته الفعلية منذ اليوم السابع من شهر ذي الحجة كل عام، إذ استقبل هذا العام وحتى لحظات الفجر الأولى لليوم الاثنين ما يقارب الــ 25 حالة نقلت إلى عرفات لإكمال نسكهم، عبر قافلة تسيرها وزارة الصحة السعودية كل عام، تسهيلاً على الحجاج الذين يعانون أمراضاً تمنعهم من الحركة بشكل جيد طوال موسم الحج، كمرضى القلب والمصابين بالجلطات وكذلك مرضى السكري.

وأوضح الدكتور أحمد الخروبي مدير مستشفى عرفات العام لــ"العربية نت" أن المستشفى به 300 سرير مخصصة لأقسام التنويم، و12 سريراً لقسم الطوارئ، إضافة إلى أربعة أسرة للإنعاش القلبي الرئوي، و28 سريراً للعناية المركزة (الفائقة)، إلى جانب احتوائه على دور كامل للعزل، مكون من خمس غرف كبيرة للأمراض المعدية كالدرن (السل) والحمى الشوكية والتهاب السحايا. وأشار الدكتور الخروبي إلى أنه تم دعم المستشفى بثلاث سيارات إسعاف جديدة مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية.

الغريب والفريد في مستشفى عرفات العام، كغيره من المستشفيات والمراكز الصحية في المشاعر المقدسة، أنه يضج بأنين المرضى و"معركة" كسب الوقت الطبية لــ "ستة" أيام فقط من كل عام، تبدأ من اليوم السابع من شهر ذي الحجة وحتى اليوم الــ 12 من نفس الشهر، قبل أن يعاود صمته لعام كامل، يخضع خلالها لــ "مشرط" جراحة تجميلية، عبر عملية صيانة شاملة لمرافقه وتجهيزاته.

الجدير بالذكر، أن مستشفى عرفات العام ليس الوحيد في هذا المشعر، إذ يقع على بعد أمتار قليلة منه مستشفى جبل الرحمة، إضافة إلى مستشفى نمرة، وآخر تم إنشاؤه في موسم الحج الماضي يسمى مستشفى شرق عرفات، جميعها تعمل بكامل طاقتها التشغيلية طوال فترة الحج.

إعلانات