الرجاء اختيار اللغة:

X
عاجل

حجاج من الأرياف يعتبرون مكة المكرمة كوكباً جديداً

أدهشتم رموز المدينة العصرية وعماراتها الشاهقة وكثافة المتواجدين

المصدر: مشعر منى - حسن حاميدوى

كثيرة هي القصص التي يحتفي بها موسم الحج، وقد يكون أكثرها شغفا، تلك التي تتعلق بالحجاج القادمين من الأرياف، لاسيما الذين لم يشاهدوا في حياتهم رموز المدينة العصرية، حيث تمثل مكة المكرمة بالنسبة لهم عالما بأكمله، عمارات شاهقة متلاصقة، وعربات مكدسة، وشوارع إسفلتيه وأنفاق عملاقة تتلوى بين الجبال كالثعابين، حيث لا يعرف الحاج القادم من القرية البسيطة الوادعة، كيف يسير في دروب مكة، وكثيرا ما يتوه في زحامها .

قصة محمد الإريتري

يمثل قطار المشاعر المقدسة بالنسبة لمحمد عبدالقادر، القادم من قرية (حقات) الواقعة شمال شرق إريتريا، كوكبا بأكمله، فمنه ينطلق كل يوم بعد الزوال خارجا من رحم مخيمة لأداء نسك رمي الجمرات، ومع انطلاق صفارة القطار يشعر محمد بشيء من البرودة والقشعريرة، بحسب حديثه لـ (العربية.نت)، وقد تعود هذا الشعور منذ قدومه للسعودية لأداء فريضة الحج، حيث يقول إنه شعر بالضآلة وسط مفردات هذا الكون الجديد، والذي شكل ضغطا عصبيا على هذا القادم لتوه من قريته المتوارية خلف الجبل .

ويضيف محمد في حديثه قائلا: "وكأنني أسير في كوكب جديد، أتلمس طريقي بحذر، كي أتمكن من فك طلاسم هذه المدينة العملاقة والمقدسة، أجتهد في اختيار ملابسي حتى لا أكون مثارا للسخرية بالنسبة لملايين البشر المتواجدين هنا، أسير بجوار الحائط، وكثيرا ما أنصت للمتكلمين، لا لشيء إلا لكي تعتاد أذني على سماع لغات أخرى غير لغتي، كما أجد صعوبة كبيرة في حفظ عناوين الشوارع التى أتردد عليها.

اللهجات العربية

أما الحاج السمؤل عبدالرحيم والقادم من قرية (أبو جبيهة) الواقعة في إقليم كردفان بغرب السودان، فيقول إنه شعر منذ وصوله إلى مكة وكأنه في بحر متلاطم الأمواج، يتقن الحديث بالعربية الدراجة لكنه يسمع هنا لهجات عربية مختلفة وغير مفهومة أحيانا، ويروي في حديثه لـ (العربية.نت) كيف أنه عاش في بدايات وصوله مقارنات لا تنتهى بين الأنساق الحضارية المختلفة، والتي مثلت له صدمة كبرى، لاسيما أن قدومه للحج، يعتبر أول احتكاك له مع أضواء المدينة، ومع الجنسيات الأخرى.

في المقابل يقول الأستاذ بجامعة أم القرى خالد العتيبي، وأحد سكان مكة المكرمة، إن هذا الشعور بالصدمة الذي يلازم الكثير من القادمين إلى الحج، ممن يسكنون في الأرياف والقرى، ما هو إلا نتيجة لعبورهم المفاجئ من عالمهم القروي التقليدي إلى المجتمع المدني الأكثر تعقيدا، مضيفا في حديثه لـ(العربية.نت): لاسيما أن مدينة مكة المكرمة ليست مدينة عادية، حيث يتجمع فيها ملايين البشر بثقافتهم وألوانهم وجنسياتهم المختلفة، وهذا مما يزيد الصدمة ذهولا على هؤلاء الحجاج .

كلمات دالّة

#مكة المكرمة, #حجاج, #الحج

إعلانات