عاجل

البث المباشر

تيريزا ماي: منفذ اعتداء لندن بريطاني معروف لدى الأمن

المصدر: دبي - العربية.نت

أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا #ماي في كلمة لها أمام البرلمان الخميس، بعد اعتداء الأربعاء الآثم، أن السلطات الأمنية لا تستبعد وقوع هجمات أخرى. وكشفت أن منفذ هجوم لندن، مولود في بريطانيا وكان موضع تحقيق لجهاز الاستخبارات البريطانية (ام آي 5) "قبل سنوات" بشبهة التطرف العنيف، مضيفة أنه "كان شخصية ثانوية في هذا التحقيق".

وأكدت أنه كان يخطط لاقتحام #البرلمان_البريطاني ولكنه قتل قبل ذلك. وأضافت أن المهاجم عمل بوحي من المنظمات الإرهابية.

كما أشارت إلى أن الحكومة تتواصل مع حكومات أجنبية أصيب رعاياها في هجوم البرلمان البريطاني. وشددت على أنه سيتم تعزيز الأمن في بريطانيا وكذلك التعاون الخارجي في مكافحة الإرهاب.

وختمت ماي كلمتها أمام البرلمان مؤكدة أن بريطانيا ستهزم كل من يعمل على تأجيج الشر ونشر الكراهية.

يذكر أن البرلمان البريطاني استأنف دورته الخميس غداة الاعتداء الذي وقع أمام قصر #وستمنستر في لندن وأسفر عن سقوط 3 قتلى وعشرات الجرحى.

ووقف أعضاء البرلمان دقيقة صمت عند الساعة 09,33 بالتوقيت المحلي وتوقيت غرينتش. وجرت مراسم أخرى في الوقت نفسه أمام مقر الشرطة البريطانية (سكوتلانديارد) على بعد مئات الأمتار تكريما للشرطي الذي قتل في الهجوم.

وكانت ماي قالت أمس في أول مؤتمر صحافي لها بعد الهجوم الذي وقع الأربعاء على البرلمان البريطاني، إن بلادها ماضية بمحاربة الإرهاب أينما كان. وشددت على أن الهجوم لم يكن عفوياً بل كان مخططاً له، وهدفه واضح، لأن الشخص قد هاجم أقدم برلمان في العالم. وأضافت المسؤولة البريطانية أن الناس في بلادها سيعودون لحياتهم الطبيعية غداً.

كما أعلنت ماي أن مستوى التهديد الإرهابي في بريطانيا لن يتغير على الرغم من الاعتداء، وهو أصلاً عند مستوى مرتفع.

وأوضحت في خطاب متلفز مساء الأربعاء من أمام مقر رئاسة الوزراء في داونينغ ستريت، أن مستوى التهديد الإرهابي في بريطانيا تم تحديده منذ فترة عند مستوى الخطر الشديد، وهذا الأمر لن يتغير.

وفاة 4 أشخاص وجرح 40

وكانت #الشرطة_البريطانية قد قالت إن 4 أشخاص، من بينهم مهاجم وضابط شرطة، قتلوا في حادث إرهابي، الأربعاء، عند #البرلمان_البريطاني، في حين جرح 40.

وأوضح كبير ضباط مكافحة #الإرهاب في بريطانيا، مارك راولي، للصحافيين "توفي أربعة أشخاص من بينهم ضابط الشرطة الذي كان يحمي البرلمان ورجل نعتقد أنه المهاجم الذي أطلق ضابط شرطة النار عليه".

ودهس رجل عدداً من الأشخاص، على جسر ويستمنستر، وبعد ذلك ترجل من سيارته وطعن شرطياً، بينما كان هناك ضباط من بين جرحى عملية الدهس. وتنفذ شرطة لندن عملية أمنية كبيرة حالياً عقب الحادث، للقبض على شخص آخر يعتقد أنه كان في السيارة أيضاً مع المهاجم ولاذ بالفرار.

إعلانات