مروحية الرئيس الإيراني تهبط اضطراريا في شمال شرق طهران

محمود أحمدي نجاد ينجو من الحادث ويعود براً إلى العاصمة

نشر في: آخر تحديث:

تعرضت المروحية التي كانت تقل الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، الأحد 2 يونيو/حزيران، إلى "حادث"، واضطرت للقيام بهبوط اضطراري في شمال شرق طهران.

وخرج الرئيس الإيراني من المروحية سالماً، وواصل أنشطته قبل أن يعود إلى العاصمة برا، كما أفاد الموقع الرسمي للرئاسة الإيرانية على الإنترنت.

وقال الموقع إن "المروحية التي كانت تقل أحمدي نجاد وعدة مسؤولين آخرين تعرضت لحادثة لكن ركابها لم يتعرضوا لأذى بعدما تمكن الطيار من الهبوط بالمروحية"، وذلك دون أن تحدد طبيعة المشكلة التي واجهتها المروحية.

وأكد موقع الرئاسة أن أحمدي نجاد تابع جولته "وقام بتدشين عدة مشاريع قبل أن يعود إلى طهران براً".

وبث التلفزيون الرسمي الإيراني بعد ذلك مشاهد لأحمدي نجاد مع عدة وزراء وكلهم سالمون، وهم يدشنون نفقا بني في شمال إيران. كما بث صورا للرئيس وهو في سيارة داخل النفق.

ويعاني الأسطول الجوي المدني او العسكري الايراني من اثار العقوبات الاميركية التي تمنع إيران من شراء طائرات وقطع غيار من المصنعين الغربيين. واشترت إيران طائرات روسية وأوكرانية وصينية، وتقول إنها تنتج مروحيات.