الحظر البنكي يحرم إيران من صرف نصف إيرادات نفطها

مسؤول أميركي يكشف أن أموال البلد بقيت مجمدة في البنوك المختلفة

نشر في: آخر تحديث:

نقلت وكالة أسوشيتدبرس يوم الجمعة عن مسؤول رفيع المستوى في الحكومة الأميركية أن إيران لا تستطيع الوصول إلى أكثر من نصف من إيراداتها النفطية، بسبب الحظر البنكي المفروض عليها وبقيت هذه الأموال مجمدة في عدد من البنوك.

وذكر المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن تقديرات الحكومة الأميركية تشير إلى أن طهران غضت الطرف خلال النصف الأول من العام الحالي عن حوالي مليار و500 مليون دولار من إيرادات النفط بسبب الحظر.

ويصل معدل إيرادات إيران النفطية شهريا 3 مليارات و400 مليون دولار ويثبت تقدير واشنطن أن إيران فشلت في صرف 44% من مجموع إيراداتها في الأرصدة الخارجية.

وذكرت أسوشيتدبرس أن هذه الإحصاءات تكشف أن الموجة الجديدة للعقوبات الدولية التي دخلت حيز التنفيذ في فبراير/شباط الماضي تركت تأثيراً كبيراً على الاقتصاد الإيراني.

وتسير الولايات المتحدة الأميركية على خطة لإرغام إيران على الانصياع لمطالب الأسرة الدولية بشأن برنامجها النووي المثير للجدل بواسطة العقوبات.

وأكد المصدر أن واشنطن وصلت إلى هذه النتيجة بناء على الإحصاءات التي تنشرها جمارك البلدين التي تستورد النفط من إيران.

وتفرض أميركا حظرا على التعامل النفطي مع إيران وتحرم البلدان التي تشتري النفط من هذا البلد من التعاون الاقتصادي معها.

وكانت الصادرات النفطية لهذا البلد تبلغ حوالي مليونين ونصف المليون برميل يوميا خلال عام2011 ، لكن هذه النسبة وصلت إلى مليون برميل في الوقت الراهن.

وهبطت إيران من المرتبة الثانية إلى الخامسة في قائمة منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" بسبب العقوبات.