عاجل

البث المباشر

"مجاهدي خلق" تبث صورا تتهم حكومة المالكي بمجزرة "أشرف"

المصدر: بغداد - فرانس برس، العربية.نت

نشر تلفزيون مجاهدي خلق صوراً جديدة لعناصر مسلحة تحاصر مخيم أشرف في العراق قبل الهجوم عليه، وتظهر بعض الصور رجالاً ملثمين يلبسون زياً عسكرياً، وهم يقتربون من مخيم "أشرف" للانقضاض عليه.

ويحدث هذا في وقت لا تزال السلطات العراقية تتخذ جانب الصمت، أما وسائل الإعلام المقربة منها، فتقول إن أبناء الشعب العراقي الغاضبين هاجموا مخيم أشرف، الذي يضم "المنافقين" في إشارة إلى مجاهدي خلق.

وزار فريق تابع للأمم المتحدة، اليوم الاثنين، معسكر أشرف للاطلاع على ظروف مقتل العشرات من سكانه. وقالت المتحدثة باسم فريق الأمم المتحدة الذي زار المعسكر وعاد إلى بغداد إنه لن يتم نشر أي معلومات قبل بضعة أيام.

وفي سياق متصل، أكد ضابط عراقي رفيع عضو في لجنة التحقيق التي شكلها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لوكالة "فرانس برس" العثور اليوم على 52 جثة في المعسكر.

وأكد الضابط الذي طلب عدم كشف اسمه أن "اللجنة عثرت على كميات كبيرة من المتفجرات موزعة على شكل سيارات وآليات ومنازل مفخخة، وقد أثار هذا الأمر استغرابنا". ويفترض أن تصدر لجنة التحقيق العراقية تقريرها خلال أيام.

ودان الأمين العام للأمم المتحدة الهجوم على معسكر مجاهدي خلق، وطالب الحكومة العراقية بأن توفّر الأمن في المخيم، مؤكدا على مسؤولية الحكومة العراقية في الحصول على الاطمئنان من الأمن والأمان والحماية لسكان المخيم.

كما دانت الولايات المتحدة بشدة الحادثة وقالت الخارجية الأميركية في بيان لها إن "الولايات المتحدة تستنكر بشدة الأحداث الرهيبة التي شهدها معسكر أشرف".

وأهابت الخارجية الأميركية بالسلطات العراقية "اتخاذ الإجراءات العاجلة لضمان توفير المساعدات الطبية الفورية للجرحى وتأمين معسكر أشرف ومخيم الحرية ضد مزيد من العنف أو الأذى الذي قد يلحق بسكانه".

وطالبت بعثة الأمم المتحدة بإجراء "تحقيق كامل ومستقل حول هذه الأحداث، مشددة على ضرورة محاسبة المسؤولين عن ارتكاب هذه الأحداث"، كما طالبت المجموعة البرلمانية العراقية الخاصة بالدفاع عن القانون وحقوق الإنسان الأمم المتحدة بالتحقيق في المجزرة، وطالبت الإدارة الأميركية بتوفير حماية لمخيم أشرف كما وعدت سابقا.

إعلانات