جيش العدل البلوشي يعلن عن خطف ضابط إيراني

اعترف بتشكيل خلايا في سوريا ولبنان والسعودية والعراق وأفغانستان وباكستان

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت منظمة "جيش العدل" البلوشية في إيران عن خطف أحد ضباط حرس الثورة، والذي كان في مهمة استطلاعية في منطقة سراوان الحدودية في إقليم سيستان وبلوسشتان جنوب شرق البلاد تمهيداً لتنفيذ عملية عسكرية واسعة ضد أعضاء هذه المنظمة.

ونشرت المنظمة المذكورة اعترافات مصوّرة للضابط، الذي يدعي بير محمد شهنوازي، وهو يتحدث عن ظروف اعتقاله وعن الخلايا التي قام الحرس الثوري الإيراني بتشكيلها للعمل داخل سوريا ولبنان والسعودية والعراق وأفغانستان وباكستان والقيام بأعمال تخريبية.

وطالب الضابطُ المختطف النظامَ الإيراني بتلبية مطالب الخاطفين مقابل إطلاق سراحه.

وفي المقطع المصور، قال متحدث باسم منظمة "جيش العدل": "نحن نطالب الحكومة الإيرانية بإطلاق سراح سجناء السُّنة من البلوش والكرد، وأيضاً تحرير إخواننا من العرب الأهوازيين".

وأضاف: "نحن في جيش العدل نقف مع إخواننا في الثورة السورية، ولذا نطالب الحرس الثوري الإيراني المجرم بالكفِّ عن سفك دماء الشعب السوري الحر".

وتابع: "كما نطالب النظام السوري بإطلاق سراح 50 امرأة مسلمة سُنية من السجون السورية".

وكان "جيش العدل" قتل مساء الجمعة الماضي 14 من العسكريين الإيرانيين في اشتباكات مسلحة على الحدود الإيرانية الباكستانية في إقليم بلوشستان، وقامت السلطات الإيرانية بإعدام 16 من السجناء البلوش فيما وصف بأنه إجراء انتقامي.