قناة إيرانية تحرف أقوال رجل دين سني عن سوريا

مولانا عبد الحميد وعد بنشر نص الحوار الأصلي ليكشف زيف "برس تي في"

نشر في: آخر تحديث:

نفى رجل الدين السني وأمام جمعة مدينة زاهدان السنية في إيران بعض التصريحات المنسوبة له من قبل الشبكة الإخبارية الإيرانية "برس تي في" الناطقة باللغة الإنجليزية والتي بثتها يوم الجمعة، مؤكداً على أنه لم يتطرق إلى المعارضة السورية في حواره مع القناة.

وكان تلفزيون "برس تي في" نقل عن شيخ الإسلام مولانا عبد الحميد بأنه وصف المعارضة السورية بـ"الإرهاب"، إلا أن الشيخ نفى ما نقلته عنه قناة "برس تي في" جملةَ وتفصيلاً عبر بيان نشره مكتبه وحصلت "العربية نت" على نسخة منه.

وأوضح الشيخ مولانا عبدالحميد في بيانه الصادر السبت بأن الحوار الذي أجرته قناة "برس تي في" الناطقة باللغة الإنجليزية كان حول موضوع ظاهرة "التطرف والتكفير"، وكان الشيخ نصح من خلال الحوار المسلمين كافة سنة وشيعة بالابتعاد عن هذه الظاهرة وفقاَ للتعاليم الإسلامية القيمة لكن قامت القناة بتحريف مضمون الحوار في الترجمة وغيّرته تماما حيث أخرجته من فحواه ونسبت كلاما للشيخ لم يتفوه به ونقلت القناة بأن الشيخ نسب "التطرف والتكفير" إلى المعارضة السورية في حين لم يتطرق هو إلى المعارضة السورية في حواره قط.

يذكر أن مولانا شيخ عبدالحميد كان قد أعلن عن مواقفه المؤيدة للثورة السورية في عدة مناسبات.
وانتقد بيان مولانا شيخ عبدالحميد القيام بتحريف الأقوال للأفراد الذين يتم الحوار معهم تقلل من المصداقية الإعلامية لتلك القنوات.

وأكد البيان أن مكتب مولانا عبدالحميد سيقوم بنشر النسخة الأصلية من الفيلم المصور من هذه المقابلة ليكشف حقيقة ما دار في الحوار في هذه المقابلة.