يا ظريف الطول حوّل عندنا!

عبدالله ناصر العتيبي

عبدالله ناصر العتيبي

نشر في: آخر تحديث:

قبل أن أبدأ في كتابة هذه المقالة، وضعت اسم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في محرك البحث «غوغل» لأرى كيف قرأت الصحافة العربية والعالمية حضور السيد المبتسم في مفاوضات جنيف.
كتبت «ظريف» باللغة العربية، فأكمل البحث التلقائي في محرك البحث الاسم بخيارين، الأول: ظريف وزير أمور خارجة، والثاني: ظريف الطول.
طبعاً الخيار الأول كما هو واضح ظهر باللغة الفارسية، ويعني باللغة العربية - التي تشترك مع الفارسية بالطريقة نفسها في رسم الحروف - وزير الشؤون الخارجية، والثاني باللغة «الزكرتية» الشامية والعراقية والسعودية يعني الحبيبة (لست متأكداً من الحبيب!) ممشوقة القوام ومهوى قلوب العاشقين.
«وزير أمور خارجة» تفوق في عدد «الضربات» الإلكترونية على «ظريف الطول». السياسة تفوقت على العشق والهيام عند الباحثين عن اسم وزير الخارجية الإيراني خلال الأيام القليلة الماضية. لكن من جهتي، فإنني أرى أن «ظرافة» محمد جواد ظريف هي التي استحوذت من دون سواها على الاهتمام الأكبر لعيني، وأنا أشاهد حفلة «السياسة والعشق» التي تلت التوقيع على الاتفاق. لا سياسة ظريف وقيادته «على الورق» تعني لي شيئاً خاصاً واستثنائياً، ولا العناق الحار لجون كيري وكاثرين آشتون وفرحتهما بإنجاز المهمة الأصعب بعد تفكيك السلاح الكيماوي السوري يمثلان لي نقطة المرتكز التي يمكن بناء التوقعات والتنبؤات عليها. ضحك وابتسام ظريف وحدهما كانا محور الاهتمام.
كان ظريف يضحك بطريقة لا تحدث كثيراً في المحافل الدولية، وكان هذا الأمر تحديداً يرسل لي إشارتين اثنتين لا ثالث لهما: إما أن الرجل ديبلوماسي لا يفهم في السياسة، وإما أنه سياسي لا يفهم في الديبلوماسية.
ظريف الديبلوماسي الذي لا يفهم السياسة، يظن أن هذا التوقيع سيحل مشكلات إيران الاقتصادية ويخفف الضغط على النخبة السياسية في طهران. يظن أنه كمبعوث إيراني إلى ساحات التفاوض الدولية، نجح بامتياز وحقق ما لم يحققه غيره من القريبين من إدارات صنع القرار الإيرانية. ظريف الديبلوماسي الذي لا يفهم في السياسة يرى أن منجزه التفاوضي هذا سيجعل منه ديبلوماسياً أولاً في نظر «جميع» الإيرانيين و«مجموعة» الحكم الثيوقراطية، والتي تخضع لأوتوقراطية الحاكم بأمر الإمام الغائب.
هذه الضحكة الديبلوماسية التي لا تفهم في السياسة لم تكن موفقة في تقديري، لأنها ارتمت في أحضان «النظرية»، ولم تجرب الخروج في الهواء الطلق والتشمس تحت ضوء المتغيرات الدولية والمناورات السياسية. فالغرب لم يضغط على إيران بهذا الشكل لأنه فقط ضد الانتشار النووي الذي يهدد العالم. الغرب فعل ذلك لأنه يخاف من وقوع الأسلحة النووية في يد أطراف دولية غير موثوق بها من الممكن أن تهدد مصالحه في المنطقة والعالم. فكما نجح المفاوض الغربي في نزع السلاح الكيماوي السوري بحجة حماية المدنيين السوريين من الإبادة الكيماوية من نظام بشار الأسد «وهي حجة صحيحة على أية حال لكن تمت قراءتها في شكل يتناسب مع المصالح الغربية»، ونجح أيضاً في احتواء الخطر الإيراني وإبقائه تحت الوصاية. وكلمة الوصاية هذه تحديداً هي التي جعلتني أسمي ظريف بالديبلوماسي الذي لا يفهم في السياسة، فمن يقرأ التاريخ السياسي الغربي يعرف أن غالب الاتفاقات التي أجراها الغرب في القرن الماضي مع الدول التي تليه في درجات التطور والنماء، إنما كان المقصود منها إبقاء التابع تابعاً للأبد، إما خوفاً من ثقافته غير المفهومة، وإما بقصد احتلاله بطريقة عصرانية مهذبة ولطيفة!
الغربيون بوصايتهم الجديدة لإيران سيبقون ما استطاعوا على نظام الحكم الآياتي، ليبقى الإيراني العامل والمدرس والموظف والحرفي والتاجر تحت وصاية من يقبع تحت وصايتهم! يهم الغربيون كثيراً أن تبقى الطبقة السياسية الحالية في إيران بهذا البناء غير الصحي، لأنها تمثل عازلاً جيداً ما بين رغبات شعوب المنطقة والمصالح الغربية.
ولأجل ذلك، فلا يمكن أن نتوقع خلال الأشهر الستة المقبلة، وهي البرنامج الزمني لتنفيذ بنود الاتفاق، أن يرضى الغرب أبداً عما يمكن أن يقدمه الإيرانيون من تنازلات أو إجراءات. وسنسمع خلال الأسابيع المقبلة الكثير من التصاريح الغربية التي تنتقد التجاوب الإيراني، وتتهم الحكومة الإيرانية بالعمل على عرقلة ما تم التوصل إليه في جنيف، وما ذلك كله إلا لأجل تبرير «إبقاء الوضع على ما هو عليه».
وستهتم أيضاً النخبة الحاكمة في طهران بمجاراة هذا الوضع الغربي، لأنها تدرك أن خصومتها التي لا يفترض أن تنتهي مع الغرب، هي المبرر الوحيد لوجودها! سنسمع كذلك الكثير من التصاريح الإيرانية التي تهاجم الغرب وتدعو الجماهير الإيرانية إلى «شد بطن العداء» والبقاء على استعداد دائم لمواجهة الإمبريالية الغربية التي تريد أن تنقض على الحضارة الفارسية! وتذكروا فقط عند كل يوم جمعة أن تضبطوا تلفزيوناتكم على القنوات الإيرانية أو «المتأرينة»، لتشاهدوا وتسمعوا كيف يمكن للشيطان الأكبر أن يكون حليفاً على طاولة المفاوضات وعدواً على منابر المساجد.
الغرب والنخبة الحاكمة في إيران ضد ضحكة الديبلوماسي الذي لا يفهم في السياسة، وبهذا يسقط العمود الأول.
أما ظريف السياسي الذي لا يفهم في الديبلوماسية، فيبدو أنه يرسل بهذه الضحكات العالية والابتسامات المرسومة على وجهه بعناية شديدة، رسائل معينة لسياسيين إيرانيين يقفون على الجانب الآخر من سياسة الحلول بالتفاوض! ويبدو أنه كذلك يعايرهم بعمق علاقته مع الرجل القوي في إيران علي خامنئي الذي يدعمه في الصالات المغلقة ويخفف من ذلك في حوزته الخاصة.
أعداؤه في الداخل سينتصرون بعد أن تتعطل محركات الاتفاق الذي وُلد ليموت، وسيضطر حينها السيد ظريف إلى انتقاء التصاريح التي ترمم علاقته من جديد مع مخالفيه، لكن الوقت والظروف سيكونان في غير مصلحته، فهو ليس كخامنئي يستطيع تغيير مواقفه بحماية دينية! وستبقى مسألة «غربيته» جداراً ضخماً يعزله عن مستقبله السياسي.
أظن أن أول ضحايا الاتفاق الغربي - الإيراني سيكون السيد ظريف ليس بسبب ظرافته اللافتة، وإنما بسبب كونه لا يستطيع أن يكون سياسياً وديبلوماسياً في الوقت نفسه. وحينها سينبغي علينا القول: «يا ظريف الطول حوّل عندنا!»، لكن بأقل قدر من الخسائر!


*نقلاً عن "الحياة" اللندنية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.