عاجل

البث المباشر

وزارة الاستخبارات تلغي اجتماعاً للكتاب الإيرانيين

المصدر: العربية.نت

أعلن اتحاد الكتاب الإيرانيين عن إلغاء اجتماع كان ينوي عقده في منزل أحد الأعضاء، وانتقد الاتحاد أداء حكومة روحاني في التعامل مع الكتاب غير الحكوميين.

وذكر في بيان نشرته وسائل الإعلام يوم الجمعة، أن الأعضاء كانوا ينوون عقد اجتماعهم الشهري الثلاثاء الماضي، لكن اتصالاً هاتفياً من إحدى الدوائر التابعة لوزارة الاستخبارات أدى إلى إلغاء الاجتماع.

وأوضح أعضاء هذه المؤسسة أن الاستخبارات استدعت زميلهم الذي كان ينوي استضافة الاجتماع في منزله وأرغمته على إلغاء الاجتماع.

وأشار بيان الاتحاد إلى اجتماع عقده روحاني في نفس اليوم مع عدد من الفنانين وتساءل "ما العلاقة بين هذه التهديدات والقمع مع ما تغنى به روحاني حول الحرية والفن؟".

وكان روحاني قد أكد في الاجتماع أن الحكومة "لن تتدخل في شؤون الفن" وأن التعامل الأمني مع الفنانين يمثل "خطاً أمنيا كبيرا"، قائلا: "لنعلم جميعا أن الفن لا يشكل خطرا، وأن الفنان لن يهدد أمن البلد، يجب أن نثق بالفن والفنانين."

وقال بيان اتحاد الكتاب: "كيف يمكن الحديث عن حرية الفن ومنع نشاط اتحاد الكتاب الإيرانيين الذي يرفع علم حرية التعبير منذ حوالي نصف قرن وينادي بالحرية في الحقل الأدب والفن في البلد؟".

واتحاد الكتاب الإيرانيين مؤسسة ثقافية غير حكومية، تأسس في عام 1968 بواسطة كبار الشعراء والكتاب في البلد، لكنه واجه مضايقات من الشاه والنظام الحالي وقد أرغمته الأجهزة الأمنية على تجميد نشاطه.

ونفذت الاستخبارات الإيرانية في العقد الماضي خلال فترة حكم خاتمي سلسلة اغتيالات، شملت عدداً من أعضاء الاتحاد منهم محمد جعفر بوينده ومحمد مختاري وعلي أكبر سيرجاني.

والاغتيالات التي نفذتها مجموعة من المتشددين في الاستخبارات، واعترفت الحكومة بها في وقتها عرفت في الإعلام الإيراني بـ"مسلسل الاغتيالات"، وأعلن فيما بعد عن اعتقال المتورط الرئيس في الاغتيالات سعيد إمامي. وخلال السجن أعلن عن انتحار المتهم بواسطة تناول "دواء مزيل الشعر".

وذكر الاتحاد: "القضية الأساسية التي يعاني منها الفنانون في البلد هي ليست تعريف الحرية بل انعدامها."

إعلانات

الأكثر قراءة