الحكم على فاطمة رفسنجاني بالسجن للإساءة إلى لاريجاني

رئيس مجلس الشورى أكد أنه لم يتقدم بشكوى ضدها.. إلا أن الادعاء العام استكمل القضية

نشر في: آخر تحديث:

حكم القضاء الإيراني، اليوم السبت، على فاطمة رفسنجاني، نجلة رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، بالسجن 6 أشهر لإدانتها بالإساءة لرئيس مجلس الشورى، حسب ما أعلنه محامي رفسنجاني.

وقال وحيد أبوالمعالي، في تصريح لوكالة مهر الإيرانية للأنباء: "استلمنا الحكم اليوم من المحكمة. حُكم على موكلتي بالسجن 6 أشهر وتم تأجيل تنفيذ الحكم طبقاً لقانون العقوبات الإسلامية لفترة سنتين". وكشف المحامي أنه سيطعن بالحكم خلال الأيام المقبلة.

وتعود الاتهامات التي أدينت على أساسها رفسنجاني إلى انتقاد وجهته إلى رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني، بسبب الهجوم على شقيقها مهدي رفسنجاني في اجتماع علني للمجلس.

وكان أحد نواب مجلس الشورى قد وصف مهدي رفسنجاني بـ"الحرامي"، فعلقت فاطمة رفسنجاني على الموضوع قائلة: "عندما تحدث أحمدي نجاد ضد عائلة لاريجاني خصص مجلس الشورى 45 دقيقة للدفاع عن عائلة رئيس مجلس الشورى.. لكنه لم يدافع عن مهدي رفسنجاني عندما هاجمه أحد النواب".

وطالبت نجلة رفسنجاني علي لاريجاني وشقيقه، رئيس القضاء صادق لاريجاني، بالحفاظ على حقوق الشعب بدلا من الحفاظ على حقوق أسرتهما.

وخلال محاكمة فاطمة رفسنجاني، وجه رئيس مجلس الشورى رسالة إلى القضاء أكد فيها أنه ليس لديه أي شكوى ضد نجلة رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام.

وأكد محامي نجلة رفسنجاني أن "رسالة لاريجاني موجودة في الملف لكنها لم تؤثر على صدور الحكم. الادعاء العام يعتبر أن مثل هذه الاتهامات تعد من الجرائم غير القابلة للعفو الخاص".

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يواجه القضاء فيها أفراد أسرة أكبر هاشمي رفسنجاني، حيث قضت فائزة رفسنجاني حكم السجن 6 أشهر لإدانتها بالإساءة إلى كبار المسؤولين في البلد العام الماضي.

كما يبحث القضاء اتهامات ضد مهدي رفسنجاني بالفساد الاقتصادي والتحريض في إطلاق المظاهرات الاحتجاجية التي أعقبت الانتخابات الرئاسية في عام 2009.