"جيش العدل" البلوشي يخطف ٥ من حرس الحدود الإيراني

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت حركة "جيش العدل" البلوشية عن اختطاف ٥ من منتسبي حرس الحدود الإيراني في إقليم بلوشستان شرقي إيران.

وذكرت الحركة في اتصال مع "العربية.نت" أنها خطفت ضابطاً و4 جنود بالقرب من مخفر "نغور" الحدودي.

وقال المتحدث باسم جيش العدل يحيى البلوشي لـ"العربية نت" إن هذه العملية جاءت للرد على المجزرة الأخيرة التي تمثلت بإعدام ١٥ مواطناً من البلوش في مدينة جابهار.

وأكد أن الحركة تريد إرغام السلطات على التفاوض لإطلاق سراح السجناء البلوش مقابل هؤلاء الرهائن.

وأضاف: "إننا نؤكد للعالم أن جيش العدل أجبر على حمل السلاح بسبب وحشية النظام والمجازر التي ينفذها ضد الشعب البلوشي وأهل السنة المظلومين في إيران".

عمليات واسعة على الحدود مع باكستان


وأعلنت وسائل الإعلام الإيرانية الجمعة الماضي، عن اختطاف منتسبي حرس الحدود الخمسة في الإقليم وبدء عمليات واسعة على الحدود مع باكستان لتحريرهم من قبضة الخاطفين.

كما بحث القائمون على حراسة الحدود مع الجانب الباكستاني قضية الاختطاف طبقا لوكالة "ايسنا" الإيرانية.

وجاءت عملية الاختطاف بعد يوم من نشر خبر إعدام ١٥ من البلوش في محافظة سيستان وبلوشستان.

وتقول حركة "جيش العدل" إنها تقاتل القوات الإيرانية لاستعادة حقوق أهل السنة في البلد وتتهم السلطات الإيرانية بممارسة مخططات طائفية في الإقليم وباقي المناطق التي يقطنها السنة.

وكانت حركة جيش العدل قد قتلت ١٤ من حرس الحدود في ٢٧ أكتوبر الماضي وردت إيران بإعدام ١٦ من السجناء البلوش، كما أعلنت الحركة عن إسقاط مروحية إيرانية في نوفمبر ٢٠١٣ على الحدود مع باكستان.