اشتباه في وقوع عملية انتحارية قرب سفارة إيران ببغداد

نشر في: آخر تحديث:

وقع إطلاق نار كثيف قرب سفارة إيران وسط بغداد، اليوم الثلاثاء، جرى خلاله قطع طرق محيطة بها، في حادث وصفه مصدر أمني بأنه عبارة عن "عملية انتحارية" من قبل عسكري ينتمي إلى وحدة حراسة تابعة للسفارة.

فيما أفاد أحد العاملين في السفارة بأن إطلاق النار استهدف السفارة نفسها الواقعة قرب أحد مداخل المنطقة الخضراء، وأدى إلى جرح أحد الحراس، وهو ما نفاه المتحدث باسم السفارة علي نراقي.

وذكر مصدر في وزارة الداخلية أن "إطلاق نار وقع عند مدخل السفارة الإيرانية، تبين في وقت لاحق أنه ناجم عن عملية انتحارية أقدم عليها جندي ينتمي إلى الوحدة العسكرية التي تحمي السفارة".

وأضاف المصدر أن "الجندي أفرغ مخزن السلاح الذي كان يحمله على نفسه وهو يجلس عند مدخل السفارة القريب من المنطقة الخضراء"، المحصنة في وسط بغداد.

وقال شهود عيان إن القوات الأمنية العراقية أقدمت على قطع الطرق والجسور المحيطة بالسفارة فور بدء إطلاق النار "الكثيف"، وبينها جسرا السنك والجمهورية اللذان يربطان جانبي بغداد ببعضهما بعضاً، الكرخ والرصافة.

وأكد المتحدث باسم السفارة الإيرانية، علي نراقي، أن "لا علاقة للسفارة بموضوع إطلاق النار".

وسبق أن تعرضت السفارة الإيرانية في بغداد إلى عدة هجمات بالسيارات المفخخة وقذائف الهاون.