مغني بوب إيراني يغني بموسكو تحت علمي إيران وإسرائيل

نشر في: آخر تحديث:

هاجمت مواقع إيرانية متشددة، مغني البوب الإيراني، فرزاد فردين، الذي فاز بجائزة أفضل أغنية في مهرجان موسيقي في العاصمة الروسية موسكو، والذي أقيم قبل أيام بمناسبة مونديال كأس العالم.

وكان فردين قد قدّم أغنية باللغة الإنجليزية وسط رقص فتيات روسيات وتعلو منصة الغناء العلمين الإيراني والإسرائيلي إلى جانب أعلام الدول المشاركة، مما أثار غضب بعض المواقع الإلكترونية التابعة لليمين في إيران.

ونشر موقع الطلاب الإيرانيين "خبرنامه دانشجويان إيران" تقريراً تحت عنوان "غناء بالإنجليزية وفتيات روسيات راقصات، وعلم الجمهورية الإسلامية مرفوع بجانب العلم الإسرائيلي"، هاجم خلاله الفنان فرزاد فرزين، متهماً إياه بالقيام بتصرفات غير أخلاقية، على حد وصف الموقع.

ووفقاً لتقرير الموقع الطلابي فإنّ "فرزين كان يمثل الجمهورية الإسلامية الإيرانية رسمياً، في هذا المهرجان الموسيقي، الذي أقيم بمناسبة مونديال كأس العالم، في العاصمة الروسية موسكو، خلال الفترة ما بين 31 مايو و1 يونيو، وسط رقص الحسناوات الروسيات، بينما رفع العلم الإيراني الى جانب العلم الإسرائيلي".

وأعلن المهرجان عن منح جائزةThe Best Live Song للفنان الإيراني فرزاد فرزين لأدائه الغنائي المتميز.

وقال الفنان فرزين عقب استلام الجائزة، بأنه "مسرور لأن جهوده تكللت بالنجاح بعد أشهر" على حد وصفه، وأضاف: "أتقدم بالشكر لمسؤولي القطاع الثقافي في إيران وأثنى على دعمهم وجهودهم، وأتمنى أن تكون هذه الجائزة بمثابة نجاح لموسيقى البوب في إيران"، على حد تعبيره.

وانتقد التقرير حضور ما سمّاهم "بعض الفنانين الملتزمين كجواد هاشمي في هذا الحفل و تفاعله مع الغناء والرقص".

يذكر أن الفن الملتزم المسموح به في إيران في مجال الغناء، هو الغناء الإسلامي الذي يمجّد ويمدح الرموز الدينية كالنبي (عليه الصلاة والسلام) والأئمة من أهل بيته، ورموز الثورة الإسلامية الإيرانية، أو الغناء الروحاني الذي لا يثير الفتنة ولا يسبب الإغراء حسب ما هو متداول في إيران.

ومنذ قيام الجمهورية الإسلامية عام 1979 هاجر مئات الفنانين والمطربين والمغنين البلد الى المهجر، وقدموا أعمالهم وإبداعاتهم في بلدان غربية مختلفة.