روحاني: لا نستطيع أن نغلق نوافذ العالم بوجه الشباب

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم الاثنين، إن بلاده يجب ألا تغلق نوافذ العالم بوجه الشباب، وذلك ردا على فتوى رجل الدين آية الله مكارم شيرازي التي حرّمت خدمات الجيل الثالث للإنترنت، ودعت الحكومة إلى حظرها.

وكان شيرازي قد قال في فتواه إن تشغيل الإنترنت السريع من قبل الحكومة "محرم شرعاً" ولا يمكن اعتباره ضمن مبادئ "الحرية الدينية" أو "حرية البحث العلمي".

وأكد أن "خدمة الإنترنت السريع وكافة خدمات الجيل الثالث من الإنترنت تعد مخالفة صريحة لموازين الشرع والمبادئ الأخلاقية والإنسانية"، على حد تعبيره.

غير أن روحاني قال في معرض رده على هذه الفتوى إنه "في عالم اليوم من لا يستخدم الإنترنت لا يمكن اعتباره عالما، ولا حتى طالب علم، ولا يحق لمن لا يعرف استخدام الإنترنت أن يدخل الجامعة".

وأضاف: "لا نستطيع أن نغلق نوافذ العالم بوجه جيل الشباب ..صحيح أننا يجب أن نحذرهم من السموم، لكن ليس بوسعنا إلا أن نضع كمامات قوية في جو شديد التلوث".

يذكر أن الحكومة الإيرانية سمحت خلال الآونة الأخيرة بتراخيص لأجهزة الجيل الثالث والجيل الرابع للإنترنت وتشغيلها على أجهزة الهاتف الجوال.

كما سمحت بمنح تراخيص لشركات الإنترنت بإعطاء خدمة إنترنت بسرعة عالية للمواطنين وللشركات الخاصة والدوائر الحكومية.

وإثر هذا التطور الذي يعتبر إنجازا لروحاني في مجال تقديم الخدمات الاجتماعية للمواطنين تتعرض الحكومة لضغوط هائلة من قبل المتشددين.
كما تواجه وزارة الاتصالات هجوماً شرساً من قبل نواب التيار الأصولي في البرلمان، حيث طالبوا باستجواب الوزير.

وتعليقا على فتوى آية الله شيرازي، قال وزير الاتصالات محمود واعظي، إن "الحكومة تولي اهتماماً كافياً بالقضايا الأخلاقية والثقافية، وليست هناك خطورة من أجهزة الجيل الثالث".

وكان مكارم شيرازي قد حذر في فتواه من "انتشار الرذيلة والفساد الأخلاقي من خلال نشر الصور والأفلام الإباحية المنافية للعقائد الإسلامية"، على حد وصفه.