عاجل

البث المباشر

الكشف عن 16 جهاز أمن ومخابرات في إيران

المصدر: صالح حميد – العربية.نت

بمناسبة مرور 30 عاماً على تأسيس وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية، كشفت وسائل إعلام إيرانية مقربة من الحرس الثوري عن وجود 16 جهازاً للأمن والاستخبارات تعمل بإشراف "مجلس تنسيق المعلومات"، يرأسه وزير الاستخبارات محمود علوي.

وفي تقرير لوكالة "فارس" التابعة للحرس الثوري فإن هذه الأجهزة تتوزع على وزارة الاستخبارات، ووحدة استخبارات الحرس الثوري، ومخابرات الجيش، واستخبارات الشرطة.

وأنشأت إيران عام 1984 وزارة الاستخبارات لتقوم بدمج الأجهزة الأمنية والاستخباراتية التي كانت تعمل بشكل مستقل منذ حل جهاز "السافاك" الأمني التابع لنظام الشاه عقب الثورة عام 1979.

ووفقاً للتقرير فإن مجلس تنسيق المعلومات وهو أعلى هيئة استخبارية في إيران يتكون من 9 أعضاء، وهم : 1- وزير الاستخبارات 2- المدعي العام للجهاز القضائي 3- وزير الداخلية أو نائبه 4- مسؤول استخبارات الحرس الثوري 5- مسؤول مخابرات الحرس الثوري 6- مسؤول استخبارات الجيش 7- مسؤول مخابرات الجيش 8- وزير الخارجية أو نائبه 9- مسؤول استخبارات الشرطة.

ويحدد المجلس السياسة الأمنية والاستخبارية العامة، ويعمل على مناقشة ودراسة القضايا والمهام الاستخبارية، ويعين وظائف ومهام جميع الأجهزة وفق القانون.

كما يقوم بالتنسيق مع المجلس الأعلى للأمن القومي بـ "دراسة اللوائح ومشاريع القوانين التي تتعلق بالقوات المسلحة وأنشطتها الاستخبارية"، ويشرف على "التعيينات الوزارية"، فضلاً عن إدارته لـ"لجنة إدارة الأزمات ".

وخلال السنوات تطور عمل المجلس ليشمل "الإشراف والرصد والتحري على الفضاء المجازي وشبكة الإنترنت" و"التصدي للهجمات الفيروسية ضد البرنامج النووي الإيراني"، و"محاربة الغزو الثقافي".

وكان تقرير لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مؤلف من 68 صفحة، نشر العام الماضي، كشف عن معلومات جديدة حول أجهزة الاستخبارات الإيرانية وجاء فيه أن "30 ألف شخص يعملون لدى وزارة الاستخبارات ويشاركون في النشاطات السرية التي تتراوح بين التجسس وسرقة التكنولوجيا، وصولاً إلى هجمات إرهابية بالقنابل واغتيالات وتفجيرات".

وتدعم الوزارة أجهز الاستخبارات التابعة للحرس الثوري الإيراني بكل فصائله منها مكتب يسمى مكتب التضليل، مهمته شنّ حرب نفسية ضد أعداء إيران، وكذلك فيلق القدس الذي يدير العمليات الخارجية.

ومن مهام الأجهزة الأخرى مراقبة تحركات الأقليات العرقية، مثل الأكراد، والبلوش، والتركمان والعرب الأهوازيين والآذريين داخليا، وخارجيا تركز على منظمة مجاهدي خلق ومعارضة الخارج عموما.

أما وزير الاستخبارات الذي يرأس مجلس تنسيق المعلومات ويشرف على أداء الأجهزة الـ16 المشار إليها، فيتم تعيينه مباشرة من قبل المرشد الأعلى في إيران.

وكل من تسلموا هذا المنصب منذ تأسيس الجمهورية الإسلامية هم من رجال الدين المعممين وبناء على ذلك فإن جميع الوزراء الذين تم تعينهم لهذه الوزارة من رجال الدين، وهم كالتالي :
1-محمد ري شهري، في عهد رئيس الوزراء مير حسين موسوي (الموضوع تحت الإقامة الجبرية).
2- علي فلاحيان (في عهد رفسنجاني)
3- قربان علي دري نجف آبادي (في عهد خاتمي)
4 -علي يونسي (في عهد خاتمي وأحمدي نجاد)
5- حيدر مصلحي في عهد أحمدي نجاد)
6- محمود علوي في حكومة روحاني الحالية.

إعلانات