إيران: لا أفق للتوصل إلى اتفاق نووي مع الغرب

نشر في: آخر تحديث:

قال عباس عراقجي عضو الوفد النووي الإيراني المفاوض إنه لا يوجد "أفق واضح" للتوصل إلى إتفاق نووي بين إيران ومجموعة الدول الست الكبرى.

ونقلت وكالة "إرنا" عن عراقجي قوله في معرض رده علی تصریحات 'ويندی شرمان' مساعدة وزیر الخارجیة الامریکی، أن" إيران لایمکن أن تقبل بالابقاء حتی علی عقوبة واحدة فی إطار الاتفاق النووي".

وأضاف:" 'المباحثات بین ایران ومجموعة 5+1 تواجه مسارا صعبا و معقدا، ولاتلوح فی الافق بوادر تبشر بالتوصل الی اتفاق نووی فی المهلة المحددة".

وأوضح أن "اللجوء الی وسائل الاعلام بدل طاولة المفاوضات للاعلان عن المطالب السیاسیة المبالغ فيها لا یساعد علی تقدم مسار المباحثات والتوصل الی اتفاق نهائي، بل إن ذلك يجعل مسار المفاوضات أكثر تعقيدا " على حد تعبيره.

وكانت مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية ويندي شيرمان، كبيرة المفاوضين الإميركيين قد حمّلت إيران المسؤولية إذا فشلت المفاوضات، قائلة "سينظر على نطاق واسع إلى إيران على أنها المسؤولة إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق شامل للحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها".

وفي حين تسعى بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق مع إيران بحلول 24 نوفمبر. أكدت شيرمان أن أفضل فرصة لإيران لتجنب عقوبات اقتصادية هي إبرام اتفاق قبل ذلك الموعد.

وقالت "نأمل أن يوافق الزعماء في إيران على الخطوات الضرورية لطمأنة العالم بأن هذا البرنامج سيكون سلميا فحسب، ومن ثم إنهاء عزلة إيران الاقتصادية والدبلوماسية وتحسين حياة مواطنيها".

وأضافت "هدفنا الآن هو إعداد اتفاق دائم وشامل يغلق على نحو فعال كل الطرق الممكنة أمام إيران للحصول على سلاح نووي".

وأوضحت أن مثل هذا الاتفاق سيمنع إيران من إنتاج وقود لقنبلة باستخدام اليورانيوم أو البلوتونيوم وسيوفر عمليات تفتيش ومراقبة تقدم أفضل فرصة لمنع إيران من معالجة هذه المواد سراً.