إيران تصف موسيقى مواطنيها العرب الأهوازيين بالأجنبية

نشر في: آخر تحديث:

رفضت لجنة التحكيم لمهرجان "زاغروس" لموسیقی القوميات الإيرانية، تصنيف فرقة "نينوى" التي تمثل الموسيقى العربية في الأهواز ضمن فرق الموسيقى القومية في إيران وإعتبرتها موسيقى " أجنبیة".

ونقل موقع "صداي كارون" عن أعضاء الفرقة إنه" على الرغم من حضور فرقة نينوى في المهرجان ونيلها إعجاب الجمهور وكسبها الأصوات اللازمة التي تخوّلها من كسب المقام الأول أو الثاني، إلا أن رئيس لجنة التحكیم رفض ذكر اسم فرقة نينوى لدى الإعلان عن أسماء الفرق المشاركة".

وعندما احتج أعضاء الفرقة على رئيس اللجنة فريدون شهبازيان، وحصلت مشادات كلامية بين الطرفين، قال لهم بأنكم "لستم فرقة إيرانية.. وإن الموسيقى التي عزفتموها "عربية" وتعتبر موسيقى "أجنبية" بالنسبة لإيران".

يذكر أن مهرجان "زاغروس" الثامن لموسیقی القوميات القاطنة على امتداد سلسلة جبال زاغروس اختتم أعماله یوم 15 أکتوبر في مدینة "بروجن" بمحافظة "جهار محال وبختیاري".

وأعلن أعضاء الفرقة أنهم قدموا شكوى لمندوب وزارة الثقافة والإرشاد الذي كان حاضرا في المهرجان، من أجل متابعة الموضوع واتخاذ الإجراءات اللازمة للسماح بمشاركة الفرق العربية الأهوازية في المهرجانات الموسيقية الإيرانية.

عنصرية معادية للعرب

وفي السياق أدان "مرکز مناهضة العنصریة ومعاداة العرب في إیران" في بيان له، ما قامت به لجنة حكام المهرجان ووصف تصرفهم بـ"العنصري المعادي للعرب".

وأکد على أن "هذا العمل یتم في إطار سیاسات التهميش والتمييز الثقافي ومحاولات طمس هویة الشعب العربي الأهوازي بغیة تفریسه"، کما طالب المرکز المؤسسات والشخصیات الإیرانیة والدولیة بإدانة مثل هذه التصرفات العنصریة.

وأضاف البيان: "إن أعضاء لجنة تحكیم المهرجان المؤلفة من فریدون شهبازی،هادي منتظري وبإمداد فلاحتي، تجاهلوا وبعنصرية وجود الشعب العربي الأهوازي وضربوا عرض الحائط احتجاج أعضاء فرقة نینوی وكذلك معارضة باقي فرق الشعوب المشارکة وحتى الجمهور على تصرفهم الإقصائي ضد فرقة نينوى".