الإعلام الإيراني يزور صورة مهاجم الفتيات بالأسيد

نشر في: آخر تحديث:

نشر الإعلام الرسمي الإيراني، ومن ضمنه وكالة "مهر" للأنباء شبه الرسمية، اليوم الأربعاء، صورة لشخص ذكرت أنه هو الذي رش الحمض الحارق (الأسيد) على وجوه الفتيات في مدينة أصفهان، وزعمت أنه قادم من الخارج ويرتدي ربطة عنق التي هي رمز الأجنبي في إيران.

وادعت وكالة "مهر" أن الصورة تم رسمها باستخدام تقنية رسم وجوه المطلوبين للعدالة، إلا أنه تبين بالتدقيق أن الصورة المنشورة في واقع الأمر للدكتور علي جلالي، عضو الإدارة المركزية لمنظمة توحيد مقاييس المنتجات "استاندارد"، حسب الصورة المنشورة من قبل موقع "جام جم" التابع لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية.

وحاول رئيس شرطة إيران، العميد إسماعيل أحمدي، في مقابلة له، تفادي الأمر، مشدداً على أن هذه الصورة غير دقيقة مئة بالمئة، إلا أنه تم تركيبها بعد أخذ أقوال ضحايا الهجوم بالحمض الحارق.

ومن جانبها، تتهم أوساط المعارضة الإيرانية عناصر في قوات الباسيج (التعبئة) التابعة للحرس الثوري في "خميني شهر" و"كروجان" غربي مدينة أصفهان بالوقوف وراء الهجوم بالحمض الحارق ضد الشابات اللواتي لم يلتزمن بـ"الحجاب الكامل".

ومنذ نشر الصورة المركبة أثير الكثير من الشكوك حولها، وفي مقدمتها كيف يمكن لشخص يعيش في إيران أن يرتدي ربطة عنق غير المسموح بها، كما أن الصورة لم تكن تشبه تلك التي يتم تركيبها بواسطة البرمجيات الخاصة في هذا المجال، بل هي عبارة عن صورة حقيقية تم التلاعب بجودتها لتشبه الصور التي ترسمها البرمجيات لدى الشرطة.