إيران.. وزارة بلا وزير منذ شهرين

نشر في: آخر تحديث:

أفادت وكالات الأنباء الإيرانية أن الرئيس الإيراني حسن روحاني أصدر قراراً بتمديد مهمة محمد علي نجفي ليتولى بالوكالة حقيبة وزارة العلوم التي بقيت بلا وزير منذ شهرين، عندما سحب البرلمان الثقة من رضا فرجي دانا.

ونقلت وكالة "إرنا" الرسمية للأنباء أن "قرار حسن روحاني بتمديد فترة نجفي كوزير بالوكالة صدر بعد الحصول على موافقة المرشد".

ومن المقرر أن يصوّت البرلمان الخميس المقبل، لمنح الثقة لمحمد فرهادي رئيس جمعية الهلال الأحمر الإيرانية وهو خامس مرشح يقدمه الرئيس روحاني لحقيبة وزارة العلوم الشاغرة منذ شهرين بعد سحب الثقة عن الوزير رضا فرجي دانا.

وكان البرلمان الذي يهمين عليه المحافظون رفض ترشیح 4 مرشحين آخرين وهم کل من محمود نيلي أحمد آبادي وجعفر توفیقي وميلى منفرد، وفخرالدين أحمدي دانش آشتياني، بتهم عديدة من بينها ارتباطهم المزعوم بالتظاهرات الكبيرة التي تلت إعادة انتخاب الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد المثيرة للجدل عام 2009.

وفي السياق أفادت وكالات أنباء إيرانية أن نواب اليمين في مجلس الشورى الإيراني "البرلمان" يقودون حملة تشويش ضد المرشح الجديد "نجفي" للحيلولة دون منحه الثقة.

ووفقاً لوكالة "إرنا" الرسمية للأنباء، فقد قام نواب من التكتل الأصولي ببث رسائل قصيرة عبر الهواتف تفيد بأن فرهادي من الشخصيات المحسوبة على التيار الإصلاحي حيث كان وزيراً للصحة في حكومة خاتمي.

واتهم هؤلاء النواب المرشح الجديد لوزارة العلوم بالاشتراك في احتجاجات عام 2009 التي باتت تشكّل أهم معيار لانتخاب الوزراء.

من جانبه وجّه النائب الأصولي وعضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني حسين نقوي تحذيراً للرئيس روحاني قائلا: "إن شخصيات الفتنة هم خط أحمر ولو أنك رشحت لنا 20 وزيراً من أهل الفتنة سنقوم برفضهم".

وأضاف: "إن الفتنة واحدة من الخطوط الحمراء في البلاد التي لا يمكن تخطيها"، إِذْ يصف التيار المحافظ ما حدث عام 2009 من احتجاجات شعبية التي أدت إلى اندلاع ما عرفت بالانتفاضة الخضراء بالـ"فتنة".