إيران: استئناف المفاوضات النووية قريباً

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزیر الخارجیة الإیراني محمد جواد ظریف أن الجولة الجدیدة من "المفاوضات بین إيران ومجموعة 5+1 ستستأنف قريبا علی مستوی مساعدي وزراء الخارجیة".

ونقلت وكالة "إرنا" الرسمية عن ظریف قوله إن "زملاءنا یعملون حالیاً لتحدید موعد في شهر دیسمبر الجاري، لمفاوضات یجب أن تعقد عادة علی مستوی المساعدین".

وأضاف: "هذه المفاوضات ستستمر بعد ذلك بغية التوصل إلی نتیجة".

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد دافع في كلمة ألقاها في منتدى سابان التابع لمعهد بروكنز، عن قرار تمديد المفاوضات مع إيران 7 أشهر أخرى، بعد فشل مجموعة القوى الدولية الست المعروفة باسم 5 + 1 وإيران في التوصل إلى اتفاق بانتهاء الموعد المحدد في 24 نوفمبر الماضي.

وقال كيري إن "الصورة ستتضح قبل حلول الموعد الجديد في 30 يونيو 2015 بفترة طويلة".

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن وزير الخارجية الأميركي قوله: "نحن لا ننظر إلى مدة السبعة أشهر، بل أعتقد أن الهدف هو 3 أو 4 أشهر"، وتابع: "آمل أن يكون حتى أقرب من ذلك إذا أمكن الأمر".

من جهة أخرى، أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي أن "إيران لا تعتزم تشغيل المزيد من أجهزة الطرد المركزي"، مؤكدا على أنه "في الوقت الحاضر هناك 20 ألف جهاز للطرد المركزي في المنشآت النووية الإيرانية، من ضمنها 9 آلاف لا تعمل، ومادامت المفاوضات جارية فإننا لا نعتزم تشغيل هذه الـ 9 آلاف".

ووفقا لوكالة "فارس" للأنباء، رأى صالحي أن هناك "إمكانية كبيرة للتوصل إلى الاتفاق الشامل حول الموضوع النووي الإيراني".

وأوضح: "إننا أثبتنا حسن نوايانا بشأن سعينا لحل القضية النووية الإيرانية، وليس تعقيدها وإضفاء الغموض عليها". وأضاف: "نحن نعمل الآن بـ 9 آلاف جهاز للطرد المركزي لنرى ما ستؤول إليه المفاوضات".

ولفت إلى أن إيران تمتلك حاليا "أجهزة طرد مركزي من الجيل الثاني تم نصب ألف منها، فيما تعمل سلسلة مكونة من 164 جهازا منها بصورة تجريبية".