عاجل

البث المباشر

وثيقة: هجوم إلكتروني إيراني قد يستهدف شركات أميركية

المصدر: بوسطن - رويترز

ذكرت وثيقة سرية أن مكتب التحقيقات الاتحادي حثّ الشركات الأميركية على توخي الحذر من عملية تسلل إيرانية متطورة لشبكات الكمبيوتر، سيكون من أهدافها الشركات المتعاقدة مع وزارة الدفاع وشركات الطاقة والمؤسسات التعليمية.

وقال خبراء في الأمن الإلكتروني إن هذه العملية ستكون مماثلة للعملية التي ذكرت شركة "كايلانس" للأمن الإلكتروني الأسبوع الماضي أنها استهدفت مؤسسات مهمة للبنية الأساسية في شتى أنحاء العالم.

وقالت "كايلانس" إنها اكتشفت أكثر من 50 ضحية لما وصفته بالعملية "كليفر" في 16 دولة من بينها الولايات المتحدة.

ويوفر التقرير السري لمكتب التحقيقات الاتحادي تفاصيل فنية عن برامج ضارة وأساليب استخدمت في الهجمات إلى جانب نصيحة بشأن إحباط المتسللين. وطلب التقرير من الشركات الاتصال بمكتب التحقيقات إذا اعتقدت أنها تعرضت لعملية تسلل.

وقال ستيورات مكلور، كبير المسؤولين التنفيذيين لمؤسسة "كايلانس"، إن تحذير مكتب التحقيقات أشار إلى أن حملة التسلل الإيرانية ربما كانت أكبر مما كشفته أبحاثها الخاصة. وأضاف أنها "تؤكد تصميم إيران وتركيزها على تقويض البنية الأساسية المهمة على نطاق واسع".

وقالت الوثيقة الفنية لمكتب التحقيقات الاتحادي إن المتسللين يشنون عادة هجماتهم من عنواني بروتوكول إنترنت (أي بي) موجودين في إيران، ولكنها لم تنسب الهجمات إلى حكومة طهران. وقالت "كايلانس" إنها تعتقد أن الحكومة الإيرانية تقف وراء هذه الحملة وهو ادعاء نفته إيران بشدة.

ولم يقدم مسؤول في مكتب التحقيقات تفاصيل أخرى، ولكنه قال إن المكتب يزود بشكل روتيني الصناعة الخاصة بالمشورات لمساعدتها على التصدي للتهديدات الإلكترونية.

وزادت إيران بشكل كبير من استثماراتها لتطوير قدراتها الإلكترونية منذ 2010 عندما تضرر برنامجها النووي من فيروس "ستكسنت" الذي يعتقد على نطاق واسع أن الولايات المتحدة وإسرائيل شنته.

وقال محترفون في مجال الأمن الإلكتروني يحققون في الهجمات الإلكترونية إنهم يرون أدلة على أن الاستثمار الإيراني بدأ يؤتي ثماره.

وقالت صحيفة "بلومبرغ بيزنيس ويك" يوم الخميس إن متسللين إيرانيين هم المسؤولون عن هجوم مدمر وقع في فبراير 2014 على شركة "لاس فيغاس ساندس" لإدارة الملاهي، والذي أدى إلى إصابة آلاف من خوادم أجهزة الكمبيوتر بالشلل من خلال مسحها ببرنامج مدمر. وأضافت أن المتسللين سعوا إلى معاقبة شيلدون أدلسون، كبير المسؤولين التنفيذيين بشركة "ساندس"، بسبب تصريحات أدلى بها عن تفجير قنبلة نووية في إيران.

إعلانات