#إيران لم تؤكد إبرام "النفط مقابل السلع" مع روسيا

نشر في: آخر تحديث:

لم تؤكد إيران، الأربعاء، إبرام اتفاق مع روسيا لمبادلة "النفط مقابل السلع"، الذي أعلنه أمس مسؤول روسي.

ومشروع الاتفاق هذا الذي أعلنت عنه الصحافة الروسية في 2014 كان ينص وقتئذ على أن تصدر طهران 70 ألف برميل نفط في اليوم إلى موسكو، التي توفر لها في المقابل منتجات صناعية وزراعية، فيما يخضع البلدان لعقوبات غربية.

وأكد وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زنقانة في تصريحات بثتها وكالة الأنباء الطلابية "لم نوقع شيئا يتعلق بمقايضة". لكنه أقر بأن البلدين "وقعنا اتفاقات لكنها ليست تحت مسمى مقايضة".

وكرر بعد إصرار الصحافيين على الحصول على توضيح "لم أوقع على أي مقايضة نفط مقابل سلع، ولن أفصح لكم عما وقعت".

وكان نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف، أكد الثلاثاء في موسكو الإعداد لبرنامج "نفط مقابل السلع". وقال "أريد لفت الانتباه إلى الإعداد أخيرا لاتفاق نفط مقابل السلع، وهو اتفاق مهم جدا".

وتابع أن الاتفاق "يتعلق بالحبوب وبعض أنواع المعدات كمواد البناء"، من دون تحديد موعد سريان الاتفاق.

في سبتمبر 2014 أبرم البلدان مجموعة من بروتوكولات الاتفاق التي ترمي إلى زيادة حجم التبادلات بينهما إلى عشرة أضعافه مع العام 2016، والذي قدر آنذاك بـ1,5 مليار دولار.

كما تسعى إيران وروسيا إلى توفير أسواق جديدة لتجاوز العقوبات الغربية المفروضة على طهران، بسبب برنامجها النووي وموسكو بسبب الأزمة الأوكرانية.