إيران: أفراد طاقم السفينة الدنماركية "أحرار"

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم، الأربعاء، أن أفراد طاقم سفينة الشحن "مايرسك تيغريس" التي اعترضتها البحرية الإيرانية الأسبوع الماضي ونقلوا بعدها إلى مرفأ بجنوب البلاد باتوا "أحرارا".

وكانت البحرية الإيرانية أرغمت في 28 من أبريل سفينة تجارية تابعة لشركة مايرسك الدنماركية وترفع علم جزر مارشال، على التوجه إلى مرفأ إيراني، بينما كانت في منطقة مضيق هرمز، وذلك عملا بقرار قضائي لمصلحة شركة إيرانية.

وطالبت الشركة الدنماركية بإطلاق سراح الطاقم، مؤكدة أنهم "لا يتقاضون أجورهم من مايرسك لاين التي لا تملك السفينة أيضا". وأكدت أن السفينة تشغلها "ريكمرز شيب مانجمنت"، وأنها تقوم برحلة تسوق لها مايرسك لاين.

وأضافت مرضية أفخم أن "أفراد الطاقم الـ 24 أحرار، وهم يتلقون مساعدة قنصلية.. ولا علاقة لهم بنظرنا باعتراض السفينة".

وأوضحت أن "المفاوضات مستمرة مع الشركة الخاصة التي رفعت الشكوى" وأنه "من الممكن تسوية المسألة بغضون يوم أو يومين".

وأشار التلفزيون الإيراني إلى أن أفراد الطاقم ينحدرون من بلغاريا بينهم القبطان، فضلا عن بورما ورومانيا وبريطانيا.

وكررت المتحدثة أن اعتراض السفينة "مسألة قضائية وليست سياسية أو عسكرية".

وتلاحق شركة "بارس طلايي" للمنتجات النفطية مايرسك في إطار خلاف حول 10 حاويات أرسلت إلى دبي في يناير 2005. واضطرت مايرسك إلى دفع 3,6 مليون دولار عن "العطل والضرر" بعد رفض طلب استئناف تقدمت به.

ويعتبر مضيق هرمز أبرز ممر لتصدير النفط بحريا في العالم. ويمر عبره حوالي 30% من النفط الذي يصدر بحريا أي حوالي 17 مليون برميل يوميا.