عاجل

البث المباشر

والدة الداعية السني الإيراني شهرام: أعدموني بدلاً منه

المصدر: دبي - سعود الزاهد

تناقلت مواقع حقوقية إيرانية رسالة استنجاد مفتوحة وجهتها والدة الداعية السني الكردي إلى الرأي العام، تدعو فيها إنقاذ ثاني ابن لها حكمت عليه السلطات بالإعدام، وتقول "أعدموني بدلا منه".

إنها قدم خير فرامرزي، والدة الداعية الشاب شهرام أميري، حيث سبق أن سلطت "العربية.نت" الضوء على حيثيات حكم الإعدام الصادر ضده من قبل محكمة الثورة في إيران، وذكرت أن السلطات نقلته إلى زنزانة انفرادية من العنبر رقم 4 في سجن رجائي شهر في مدينة شمال غرب العاصمة الإيرانية طهران، الأمر الذي ينذر بإعدامه في أي لحظة.

هذا وذكرت حملة الدفاع عن السجناء السياسيين والمدنيين في إيران، التي نشرت رسالة الاستجداء، أن هذه الوالدة السنية الكردية سبق أن فقدت ابنها الأصغر بهرام أحمدي بعد تنفيذ عقوبة الإعدام فيه، واليوم تناشد العالم ليتحرك لإنقاذ ابنها الأكبر الداعية شهرام أميري.

وكانت هذه الأسرة دعت مرارا إلى محاكمة ابنها في محكمة عادلة، والسماح له بتوكيل محام مستقل للدفاع عنه بدلا من "محكمة الثورة" التي تصدر أحكامها خلف الأبواب الموصدة بدون هيئة محلفين، وتمنع في كثير من الأحيان المتهمين من الاتصال بالمحامين.

والدة شهرام أحمدي تحمل صورتي ابنيها والدة شهرام أحمدي تحمل صورتي ابنيها

من هو شهرام أميري

شهرام أميري ابن شريف أحمدي من مواليد 1986 في مدينة سنة (سنندج بالفارسي) عاصمة إقليم كردستان غربي إيران، الواقع بمحاذاة كردستان العراق، وكانت السلطات ألقت القبض عليه في 29 نوفمبر 2009. وتقول تقارير منظمات حقوق الإنسان الإيرانية إنه تعرض خلال 24 شهرا من الاعتقال إلى تعذيب نفسي وجسدي مروع في معتقلات إقليمي كردستان وزنجان، قبل إحالته إلى سجن إيفين سيئ الصيت في العاصمة طهران، ونقله لاحقا إلى سجن رجائي شهر.

وذكرت "حملة الدفاع عن السجناء السياسيين والمدنيين في إيران" في تقريرها نقلا عن مصدر وصفته بالمطلع لم تكشف عن هويته لأسباب أمنية قوله: "إنه متهم بممارسة أنشطة مذهبية (سنية) في مسجد الحارة التي يسكنها، وليلة اعتقاله تعرض لإطلاق نار من قبل قوى الأمن دون إنذار مسبق (لدى عودته من المسجد إلى البيت)، فأصيب بعدة طلقات في ظهره، وكسر أنفه نتيجة تعرضه للضرب، فتم نقله إلى المستشفى، وبعد التبنيج استأصل الطبيب المعالج إحدى كليتيه وقسم من أمعائه".

محاكمة الداعية بتهمة التخابر مع السلفيين

وفي أكتوبر 2012 حكمت الشعبة 28 لمحكمة الثورة برئاسة القاضي محمد مقيسة خلال جلسة لم تطل أكثر من خمس دقائق، وبحضور محامٍ مكلف من قبل القضاء، بالإعدام على الداعية شهرام أحمدي بتهمة، محاربة الله ورسوله، والإضرار بالأمن القومي، والدعاية ضد النظام عبر المشاركة في صفوف العقائدية والسياسية، والتخابر مع السلفيين وتوزيع كتب وأقراص مدمجة دينية، وتشكيل صفوف عقائدية وسياسية في بيته، وتقديم الدعم المالي للشؤون الدعائية، وصادق مجلس القضاء الأعلى الإيراني لاحقا على الحكم.

على اليمين بهرام أحمدي وعلى اليسار شهرام أحمدي على اليمين بهرام أحمدي وعلى اليسار شهرام أحمدي

لا أحد يسمع صوتنا لأننا سنة

وجاءت رسالة المناشدة التي كتبتها أمه: "إنهم يريدون قتل ابني شهرام في حين لم يكمل عقده الثالث من العمر، وأمضى 7 أعوام في السجن، وكانت أغلب الأوقات في زنزانة انفرادية، وأخيرا أصدروا حكم الإعدام ضده بسبب أنشطته الدينية في المسجد، أنا كأم معوقة ما الذي يمكن لي أن أفعله؟ إنهم سبق أن أعدموا شقيقه بهرام أيضا".

وتساءلت "إلى أي مدى يمكن للأم أن تعاني؟"، مضيفة "إني أتضرع إلى الله ليل نهار أن يرزقني الموت بأسرع ما يمكن، لأنه بما أننا سنة لا أحد يسمع صوتنا".

ثم استندت إلى قول الحسين بن علي بن أبي طالب في معركة كربلاء فتساءلت: "ألم يقل الحسين إن لم يكن لكم دين فكونوا أحرارا في دنياكم؟"، عليه أتوسل إليكم أن تنقذوا ابني، فأنا معوقة ولا أستطيع الذهاب إلى طهران لزيارته، لذا أعدموني بدلا منه، وريحونا جميعا، فالموت أشرف لي من الحياة التي أعيشها".

يذكر أن والدة شهرام أصبحت معوقة إثر تعرضها قبل عامين لحادث سير بعد عودتها من زيارته في السجن.

وكانت السلطات أعدمت في عام 2001 بهرام أحمدي، الشقيق الأصغر لشهرام أحمدي الذي كان لدى اعتقاله في عام 1999 لم يبلغ السن القانونية، أي 18 عاما، وأعدمت معه في سجن "قزل حصار" في مدينة كرج بالقرب من العاصمة طهران خمسة سجناء سنة آخرين، هم أصغر رحيمي وكيوان زند كريمي وبهنام رحيمي ومحمد ظاهر بهمني وهوشيار محمدي.

إعلانات