كيري: تنفيذ الاتفاق النووي مع إيران سيبدأ خلال أيام

ظريف عبّر لنظيره الأميركي عن نية طهران الوفاء بالتزاماتها

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، أمس الخميس، أن الاتفاق التاريخي مع إيران حول برنامجها النووي سيبدأ تنفيذه خلال بضعة أيام، ما سيؤدي إلى بدء تخفيف العقوبات الأميركية المفروضة على طهران.

وخلال عرضه أمام صحافيين للإنجازات الدبلوماسية التي حققتها الولايات المتحدة في 2015، توقف كيري خصوصا عند الاتفاق الذي وقعته القوى الكبرى وإيران في فيينا في 14 يوليو الماضي، مؤكداً أن بضعة "أيام تفصلنا عن بدء تنفيذه إذا سار كل شيء على ما يرام".

وأوضح كيري، الذي لم يدل بتصريحات منذ ثلاثة أسابيع، أنه تحادث مجددا هاتفيا صباح الخميس مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف.

وقال كيري إن ظريف عبّر، الخميس، عن "نية" طهران "الوفاء بالتزاماتها حتى يوم تطبيق الاتفاق بأسرع ما يمكن".

وأضاف: "نحن ملتزمون بأن نكون مستعدين للتحرك في هذا اليوم، وبدون الدخول في التفاصيل فهذا الأمر قد يحصل قبل" الموعد المقرر، في إشارة إلى بدء تخفيف العقوبات الأميركية على إيران.

وأشاد كيري بإرسال طهران في 28 ديسمبر الماضي شحنة يورانيوم مهمة إلى روسيا، ما يشكل مرحلة حاسمة في اتفاق فيينا.

وبموجب الاتفاق، تعهدت إيران بعدم حيازة أكثر من 300 كلغ من اليورانيوم المخصب مع بداية سريان الاتفاق.

وبذلك فإنها لم تعد تملك ما يكفي من الوقود الذي يمكن تخصيبه لبلوغ المستوى الضروري لصناعة قنبلة نووية، ما يعني تمديدا لأكثر من عام للوقت اللازم لإنتاج ما يكفي من المواد القابلة للانشطار لصنع قنبلة ذرية.

وبحسب كيري، فإن إرسال شحنة 28 ديسمبر ضاعف ثلاث مرات هذه الفترة بحيث باتت من ستة إلى تسعة أشهر بعدما كانت من شهرين إلى ثلاثة.

وتابع: "في الأيام المقبلة سنحقق هدفنا بأن تكون هذه الفترة لأكثر من عام".

ودخول الاتفاق حيز التنفيذ ستحدده الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي ستتثبت من وفاء إيران بكل التزاماتها في المجال، ما سيجيز الرفع التدريجي للعقوبات الاقتصادية المرتبطة ببرنامج طهران النووي والتي كانت فرضتها الولايات المتحدة ودول أخرى.