إيران: لن نلتزم بالقرارات الأممية حول برنامجنا الصاروخي

نشر في: آخر تحديث:

قال القائد العام للجيش الإيراني، عطاء الله صالحي، إن إيران لن تلتزم بالقرارات الأممية الصادرة من مجلس الأمن حول برنامجها الصاروخي.

ونقلت وكالة أنباء "فارس" عن صالحي قوله: "إننا لا نولي أي اهتمام بالقرارات ضد إيران ولا نعمل بها"، مؤكدا أن "القدرات الصاروخية لإيران ستزداد قوة ودقة".

وأكد قائد الجيش الإيراني، في كلمة له، أمس الخميس، أن عدم الالتزام بالقرارات الصادرة حول الحظر المفروض على طهران بشأن التجارب الصاروخية "أمر لا يعد انتهاكا للاتفاق النووي".

وأضاف: "أننا سنواصل عملنا. والبرنامج الصاروخي الإيراني المستقبلي سيزداد قوة ودقة"، مشدداً على أن "قدرات إيران التسليحية لا تشكل أي تهديد للدول الصديقة والجارة".

وكان آدم زوبين، مساعد وزير الخزانة الأميركية المكلف شؤون مكافحة الإرهاب، قد قال لدى إعلان واشنطن في 17 يناير المنصرم عن عقوبات جديدة ضد طهران بسبب تجاربها الصاروخية، إن "برنامج إيران للصواريخ الباليستية يشكل خطرا كبيرا على الأمن الإقليمي والعالمي، وسيبقى خاضعا لعقوبات دولية".

يذكر أن الولايات المتحدة أعلنت الشهر الماضي، فرض عقوبات جديدة تتعلق ببرنامج الصواريخ الباليستية الإيراني، غداة رفع العقوبات المتعلقة بالبرنامج النووي عن طهران.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان إنها أدرجت خمسة مواطنين إيرانيين وشبكة من الشركات على القائمة المالية الأميركية السوداء.

وأضاف البيان أن هذه الشبكة المؤلفة من 11 شركة متهمة بتسهيل وصول مكونات الصواريخ الباليستية لإيران من خلال "استخدام شركات وهمية في دول أخرى لخداع الموردين الأجانب"، وإن الإيرانيين الخمسة "عملوا على شراء مكونات صواريخ باليستية لإيران".