عاجل

البث المباشر

لجنة أممية تطالب إيران بوقف الانتهاكات ضد الأطفال

المصدر: دبي - قناة العربية

حتى الأطفال لم يسلموا من انتهاكات السلطات الإيرانية لحقوق الإنسان. لجنة حقوق الطفل في الأمم المتحدة طالبت إيران بوقف فوري للانتهاكات، فيما وجهت 17 منظمة حقوقية خطاباً لدول مجلس حقوق الإنسان بشأن الانتهاكات الإيرانية المتصاعدة لحقوق الإنسان قبل الدورة المقبلة للمجلس، فانتهاكات إيران تستمر خارج حدودها وداخلها.

ففي الداخل الإيراني، حتى الأطفال يعانون من الانتهاكات، كما أكدت الأمم المتحدة، حيث يتم التمييز ضد الفتيات، والأطفال من الأقليات العرقية، وتتفاوت حقوقهم وفقاً للجنس أو العرق أو المعتقد أو اللغة التي يتحدثون بها.

ولا تحترم حقوق الطفل، وتمارس عمليات تعذيب بإشراف مسؤولين إيرانيين.

لجنة حقوق الطفل في الأمم المتحدة طالبت إيران بوقف فوري للانتهاكات وتحويل المسؤولين عنها إلى المساءلة.

من جانب آخر، أرسلت سبع عشرة منظمة حقوقية خطاباً لدول مجلس حقوق الإنسان لتخصيص جلسة حول إيران وانتهاكاتها، حيث تمارس إيران أنواعاً مختلفة من الانتهاكات، منها:

*إعدامات واعتقالات تعسفية..

*دعم وتمويل الإرهاب والعنف في دول المنطقة..

*جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بتدخلها في شؤون دول مجاورة..

*التعدي على حرية الرأي والمعتقد..

*انتهاك حقوق الشعوب غير الفارسية..

*انتهاك حقوق الإنسان والنشطاء السياسيين..

*ممارسات التعذيب الممنهج..

المنظمات الحقوقية الدولية دعت إلى إجبار النظام الإيراني على عدة أمور منها:

*إيقاف فوري لأحكام الأعدام خصوصاً بوجود أدلة أثبتت أنها قائمة لدوافع سياسية وليست جنائية..

*حث السلطات الإيرانية على إيقاف المحاكمات ذات الدوافع السياسية..

*إسقاط التهم ضد المعارضين..

*إجبار النظام الإيراني على إدخال لجان التحقيق التابعة للأمم المتحدة..

*إدخال ممثلي منظمات حقوق الإنسان المستقلة من أجل مساعدة ضحايا الانتهاكات..

المنظمات الحقوقية أكدت أن عدم استقلالية القضاء في إيران يمثل عقبة في طريق التقدم، حيث يتم تعيين قضاة موالين للنظام فقط، لإصدار أحكام وعقوبات مشددة وفق أهواء النظام، وهو ما تسبب بزيادة حجم الانتهاكات، خاصة ضد المعتقلين المحكومين في سجون إيران المنتشرة في البلاد.

إعلانات