واشنطن تطالب بإطلاق سراح زعماء الحركة الخضراء

نشر في: آخر تحديث:

طالبت وزارة الخارجية الأميركية طهران بإطلاق سراح قادة الحركة الخضراء المعارضة الإيرانية، مهدي كروبي ومير حسين موسوي وزوجته زهراء رهنورد، القابعين تحت الإقامة الجبرية منذ خمس سنوات.

ووفقاً لمجلة "ذا هيل" الأميركية، فقد قال مارك تونر، نائب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية، في بيان الأحد، إن هؤلاء الزعماء وهم مسؤولون سابقون كبار في النظام، حيث كان كروبي وموسوي مرشحين للانتخابات الرئاسية 2009، وضعوا تحت الإقامة الجبرية "دون اتهامهم رسمياً بأي جرائم".

وأضاف تونر في بيان: "نحن ننضم إلى المجتمع الدولي في إدانة استمرار احتجازهم ومضايقة أفراد أسرهم، وندعو إلى إطلاق سراحهم فوراً".

وأوضح البيان أن الولايات المتحدة ستستمر في الضغط على الحكومة الإيرانية في احترام التزاماتها الدولية، بما في ذلك ضمانات لتقديم المحاكمة العادلة وعدم تعريض مواطنيها للاعتقال أو الاحتجاز التعسفي.

وكان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، محمد باقر نوبخت، قال الشهر الماضي إن الحكومة بذلت كل ما في وسها لإطلاق سراح كروبي وموسوي ورهنورد، لكنه شدد على أن "القرار النهائي ليس بيد الحكومة".

وكان قائد الشرطة الإيراني السابق، أكد في تصريحات سابقة أن قرار الإقامة الجبرية ضد زعماء الحركة الخضراء جاء بأوامر من المرشد الأعلى، علي خامنئي.